بدأت جزيرة سيشيل تخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة جراء فيروس كورونا (كوفيد-19) بعد أسابيع عدة من الشواطئ الخاوية والمنتجعات المهجورة ومطار مغلق أمام الرحلات التجارية.

وفي أوائل مايو، تمكن سكان الدولة الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي من العودة إلى العمل، بينما امتلأت وسائل النقل العام مجددا وشهدت الطرق التي هجرها السكان لفترة طويلة أول اكتظاظ مروي في خلال أسابيع.

غير أنه سيتحتم على المصطفين التحلي بالصبر. وبحسب الخطط الحكومية، لن يتم فتح مطار البلاد أمام الرحلات التجارية حتى الأول من يونيو،

وسوف تظل التجمعات العامة لأكثر من أربعة أشخاص محظورة للوقت الحالي باستثناءات قليلة، حسبما أعلنت سلطات الصحة.