تواصل الدوريات الأمنية بمنطقة الرياض جهودها المكثفة عبر انتشارها في مختلف الطرق والميادين وأماكن التجمعات ومداخل ومخارج المدن والمحافظات، لمتابعة تطبيق المواطنين والمقيمين لأمر منع التجول الكلي، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ووثقت "الرياض" الجهود الأمنية التي يقوم بها رجال الأمن وانتشارهم الواسع على الطرق والميادين وعلى مداخل الأحياء، بالإضافة إلى انتشار عدد من الدوريات السرية لرصد كل المخالفين لقرار‫ منع التجول واتخاذ كل الإجراءات اللازمة بحقهم مع وجود حركة انسيابية لوصول الخدمات الصحية والتموينية والخدمية بشكل كاف.

وتأتي هذه الجهود انطلاقاً مما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - من اهتمام كبير وحرص بالغ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين ووقايتهم من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام الإدارة العامة لدوريات الأمن بمنطقة الرياض العميد علي بن محمد القحطاني لـ"الرياض": إنه منذ صدور التوجيهات ‏الكريمة بتطبيق منع التجول للمحافظة على سلامة المواطنين ‏والمقيمين فقد تم وضع الخطط اللازمة للتغطية الأمنية لجميع أنحاء منطقة الرياض سواء مدينة الرياض أو المحافظات التابعة لمنطقة الرياض، وتم نشر الدوريات الرسمية والسرية في جميع أحياء المدينة سواء على الطرق الرئيسة أو الفرعية أو داخل الأحياء بالإضافة إلى إقامة مراكز ضبط أمني بشكل مكثف على ‏العديد من الطرق للتأكد من التزام الجميع بتعليمات منع التجول وقد تم تنفيذ الخطة بالشكل المطلوب وعلى أفضل وجه ولله الحمد، وقد كان الأخوة المواطنون وكذلك المقيمون مثالًا يحتذى في الالتزام بالتعليمات وتطبيق الأنظمة المرعية ولم نواجه ولله الحمد أي معوقات منذ بداية تطبيق منع التجول.

وضعنا الخطط اللازمة للتغطية الأمنية وإدارة الأزمة

شكراً للمواطنين والمقيمين على الالتزام التام بالتعليمات والأنظمة

‏وعن إدارة الأزمات قال القحطاني: من أهم متطلبات إدارة الأزمة هو التخطيط الجيد والاستعداد الأمثل لتطبيق الخطوط بالشكل المخطط له ونحن في دوريات الأمن ومنذ بداية المهمة قمنا بوضع الخطط التشغيلية والمنبثقة من الخطة العامة الصادرة من مقام المرجع وبتوفيق الله سبحانه وتعالى ثم متابعة ولاة أمرنا وقادتنا وبالتخطيط الجيد وتضافر جهود الزملاء في الميدان فقد ‏تم مواجهة هذه الجائحة بالشكل المطلوب والفعال والمنظم الذي خفف بفضل الله من آثارها.

‏ وأثنى القحطاني على التفاعل المميز والتواصل المستمر بين دوريات الأمن ممثلة في غرف العمليات وبين جميع المواطنين والمقيمين واتصالاتهم وبلغتهم بشكل مستمر على هاتف الطوارئ 999 عن أي ملاحظة لديهم وقال: نحن نسعد بهذا التواصل ونتفاعل معه فوراً، وهذا التواصل هو أكبر دليل على أن المواطن هو رجل الأمن الأول. ‏

ووجه القحطاني كلمة ‏للمجتمع من مواطنين ومقيمين قال فيها: كل الشكر والتقدير لهم جميعاً على هذا التعاون والالتزام التام بالتعليمات والأنظمة المرعية، وأود أن أؤكد لهم جميعاً أن الهدف من المنع للتجول هو سلامة كل مواطن ومقيم وسلامة أسرهم والحفاظ على صحتهم وعدم انتقال العدوى لهم.

العميد القحطاني يتابع سير العمل
إقامة مراكز ضبط أمني بشكل مكثف
تطبيق الأنظمة على كل مخالف
منع التجول لسلامة الجميع
نشر الدوريات الرسمية والسرية
تسهيل مهمة الفئات المستثناة
التأكد من وجود التصاريح
التزام كبير من المواطنين والمقيمين