قال نادي بورنموث اليوم الأحد إن جولة ثانية من الفحوص التي خضع لها لاعبون وعاملون في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أثبتت إصابة أحد لاعبيه بالفيروس سريع العدوى إلى جانب شخص آخر.

وقالت رابطة الدوري الإنجليزي أمس السبت إنه تم اكتشاف إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في ناديين مختلفين في الدفعة الثانية من الاختبارات.

ولم يكشف بورنموث عن هوية لاعبه المصاب لكنه أكد أنه سيخضع لعزل ذاتي لسبعة أيام تنفيذا للتعليمات قبل الخضوع لفحص آخر.

وقال بورنموث في بيان "يمكن لنادي بورنموث التأكيد بأن أحد لاعبيه جاءت نتيجة فحصه إيجابية عقب جولة الفحوص الثانية للنادي."

وأضاف البيان "ومع اتباع الإرشادات التي وضعتها رابطة الدوري الممتاز لاستئناف التدريبات بكل دقة فإن مراكز تدريب النادي تظل بيئة عمل تتوفر فيها السلامة للاعبين والطواقم. وسنستمر في الخضوع لفحوص كورونا مرتين أسبوعيا."

ومنذ أن عاد اللاعبون إلى تدريبات محدودة في مجموعات صغيرة يوم الثلاثاء الماضي، تم تأكيد إصابة ثمانية أفراد بالفيروس في أندية الدوري الإنجليزي الممتاز. وفي الجولة الأولى من الفحوص التي أجريت ما بين 17 و18 مايو الجاري ثبتت إصابة ستة أشخاص بالعدوى من بينهم مدافع واتفورد أدريان ماريابا وإيان وون مساعد مدرب بيرنلي.

وتوقف الدوري الممتاز منذ مارس لكن الحكومة وافقت على استئناف رياضات النخبة اعتبارا أول يونيو حزيران بما في ذلك مباريات الدوري الممتاز.

وتأمل رابطة الدوري الممتاز أن تستأنف المسابقة في يونيو حزيران لكن لم يتم تحديد موعد بعد.

وبلغ عدد حالات الإصابة بالعدوى في بريطانيا ما يزيد عن 250 ألف حالة في حين بلغ عدد حالات الوفاة في البلاد نحو 36 ألف حالة.