حذر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون في خطاب متلفز للامة عشية عيد الفطر المبارك من أي تهاون في الإلتزام بالإجراءات الوقاية التي أقرتها السلطات العليا في البلاد، لمنع تفشي فيروس كوفيد سيكلف البلاد خسائر إضافية

ودعا الرئيس تبون، الجزائريين إلى الصبر والانضباط و التحلي بروح المسؤولية لايام معدودة، لأن جهود الدولة بكل إمكاناتها المادية والبشرية تظل غير كافية إذا لم يقم المواطن والمواطنة بدورهما في مساعدتها على استئصال الوباء.

وشدد الرئيس الجزائري على أنه لا حل للخروج من الوضعية الحالية بسرعة الا مواصلة التشدد مع النفس للتغلب على الوباء، داعيا الشباب إلى الصبر على تحمل ما تبقى من المسافة والتفاعل الإيجابي مع الإجراءات الاحترازية الاستثنائية الخاصة بيومي العيد، مطمئنا ان الحياة الاقتصادية ستنتعش بقوة لا محالة بعد الانتصار على الوباء.