أكملت وزارة الصحة تنفيذ حملتها التوعوية التي أطلقتها بالشراكة مع شركة سابك منذ مطلع شهر رمضان الكريم وتزامناً مع فترة البقاء في المنازل حيث هدفت لتوعية كافة أفراد المجتمع بمختلف شرائحهم وفئاتهم وركزت خلالها على العديد من المواضيع التي شملت تقوية الجهاز المناعي من خلال الالتزام بنمط الحياة الصحي حتى خلال جائحة انتشار فيروس كورونا خاصةً مع وجود فئات من المجتمع مهددين بالمرض من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيرس كورونا من كبار السن و المصابين بالسكري والضغط والجهاز التنفسي وغيرهم كما تناولت أهمية تغيير بعض الأنماط والتي زادت فعالياتها في المنزل مع الحجر المنزلي إثر جائحة كورونا وأدت إلى قلة الحركة .

وتضمنت حملة #صم بصحة عدد من المنتجات التفاعلية المختلفة ومن أبرزها فوازير عش بصحة وكذلك تفعيل كل يوم عبر حساب عش بصحة والذي يرسل سؤال والجواب يكون عليها في الردود ويتم تكريمهم بجوائز نقدية يومية .

كما إشتملت الحملة طوال أيام رمضان المبارك على عدد من التحديات التوعوية المنوعة عبر عش بصحة ومنها التحديات اليومية الصحية مثل .. (تقدر ماتضيف السكر في أي صنف على وجبة الفطور) أو (تقدر .. تتمرن 3 تمارين بإستخدام كرسي المكتب) وغيرها من التحديات التي تساعد على النشاط البدني أو الغذاء المتوازن وحتى التوازن النفسي .

إضافةً إلى ذلك فقد تم إطلاق برنامج #اطبخ بصحة والذي يستعرض طبخات صحية كل يوم في رمضان بفيديو قصير وسهل المشاركة وغيرها من البرامج المنوعة الصحية الإبداعية من خلال المنصة الرئيسية للتوعية عش بصحة .

تأتي هذه الحملة تواصلاً لجهود الصحة لتوعية كافة أفراد المجتمع بأهمية إتباع أنماط الحياة الصحية حفاظاً على صحتهم وسلامتهم ولوقايتهم من الإصابة بالأمراض.