فرحة عيدنا تضاعفت بذكرى بيعة ولي العهد

‏في زمن الفرح لنا عيد...

عيد نتعايش سعادته بحبور المتفائلين لخير مستديم....

عيدنا مبارك بحول الكريم...

وصومنا مقبول بإذن الرحيم...

فرحنا هذه الأيام جاء ‏متزامنًا مع ذكرى بيعة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.. رجل الوطن وعضد قائد أمّتنا (حفظهما الله).

ذكرى هذه البيعة المباركة تشكل في دواخلنا نشوة فرح غامرة..، ودغدة أمل عريضة بمستقبل زاهر تشرق فيه رؤية مهندس النمو والطموح الوطني لعام (2030) - حفظه الله ورعاه - لبلوغ هذا الحلم الوطن الكبير بما يعني من جهود وآمال.

في مثل هذه الذكرى ترتسم الآمال والأحلام المشرقة لوطن كبير يتباهى أبناؤه بعزته ورفعته في ميادين المجد العالمي..، ويستعرض رجالاته وكفاءته الوطنية إنجازاتهم الحاضرة في شتى المجالات...

‏كما للوعود المستقبلية تباشير تؤكد استمرار العطاء والنمو في صورة تتجاوز درجته الطموح...

خطة النمو وتباشير المجد المقبل في رؤية 2030 الوطنية كما تحدث عنها سمو ولي العهد ومهندس المجد والأمل الوطني.. تبدو ملامحها المبكرة آتية ‏بما تزرعه من تفاؤل ورضاء عند كل أبناء وطننا الطاهر...

هذا التفاؤل العريض زرعته يد الخير الصالحة في كرمها ووفائها وقدراتها على إدارة وطن عظيم... سعادة المواطن هي هدفه ورفعة الوطن في قائمة الأمم المتقدمة ذات الشأن الدولي هي مبتعاه.‏

تهنئتنا صادقه وحارة بفرحة العيد وشكرنا عظيم للمولى بذكرى بيعة سمو ولي العهد..، فارس الوطن ومشعل قناديل الفرح في دواخلنا برؤية وطن عظيم لا تنوخ هامته وهامات رجالاته إلا لله الواحد الأحد. شكرًا على هذا المجد المتنامي في شتى المجالات، التي أضحى لوطننا حضور عالمي فيها، سيبقى هذا الحضور راسخًا متاصلاً في التقويم الزماني المقبل ‏...،

فارس العطاء ولي العهد ومجدد عهد البناء والعظمة الوطنية، التي غرس نبتتها، حري بنا أن نردد ما يقول الشاعر الوطني صالح الشادي في إحدى قصائده الشعرية الرائعة عندما يقول:

عهد جديد وسيده وافي العهد

مستقبل بالخير لاحت بروق

يا كبر حظ المملكة في عهد محمد ‏

حبيبها اللي حطها وسط موقه

ابن الزعيم الصيرمي أخطل اليد

نسل الاباء والعز وعذاب عذوقه

 .... عيدنا كبير تضاعفت فرحته هذا اليوم.. وأحلامنا عريضة بمجد تسطره رؤية وحنكة قائد الوطن خادم الحرمين الشريفين ومتابعة وعطاء سمو ولي العهد بما يحمله من تطلعات بدأت تلوح إشراقاتها في جبين الوطن.

هذا هو عيدنا، وهذا هو وطننا، وهذا هو صانع الأمل وملهم شباب الوطن بمجد لا يغيب وبركة وطن نرضع منه المجد والفخر، حفظ الله خادم الحرمين وعضده الوفي سمو ولي العهد ذخرًا لنا ولوطننا..

كل عام وأفراحنا تتضاعف.