بدأت اتفاقية خفض الإنتاج المشترك في تحالف أوبك+ التي تقلص حالياً 10 ملايين برميل يومياً من إمدادات السوق البترولية لمايو ويونيو، تؤتي ثمارها من انتعاش في الطلب وارتفاع في الأسعار وسط الأسبوع حيث ارتفع النفط إلى مستويات لم يشهدها منذ إغلاق أزمة كورونا، مدعومًا بعلامات من تعافي الطلب، وأخبار عن توصل للقاحات مضادة للفيروسات التاجية.  

وقال الامين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو ان ارتفاع أسعار النفط والتزام أوبك+ القوي بخفض انتاجها الاخير يشجع منظمة أوبك رغم ان مصادر تقول ان المنظمة لم تستبعد اتخاذ مزيد من الخطوات لدعم السوق. وقال تجار ومسؤولون تنفيذيون ان الأسعار التي سجلتها العقود الآجلة في نيويورك التي ارتفعت بنسبة 8.1٪ يوم الاثنين، وهو أعلى مستوى منذ منتصف مارس. قال تجار إن استخدام النفط الصيني يبلغ 13 مليون برميل يوميا، وهو ما يقل قليلا عن مستويات العام الماضي.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من الضعف منذ أن سجلت أدنى مستوى لها في 21 عامًا دون مستوى 16 دولارًا في أبريل. حتى الآن في مايو، خفضت أوبك+ صادرات النفط بنحو 6 ملايين برميل يوميا، وفقا لشركتين تتابع التدفقات، مما يشير إلى بداية قوية في الامتثال للصفقة. وأضاف باركيندو بأن أسواق النفط استجابت بشكل إيجابي للاتفاقية التاريخية وكذلك تنفيذها القوي من قبل الدول المشاركة، وبشكل عام، هناك تقارب تدريجي ولكن ثابت بين أساسيات العرض والطلب.

وقال عن تخفيضات الصادرات بأنها علامة جيدة على الأسعار و"نحن بأمان، ولكننا بحاجة إلى مزيد من الوقت للتأكد بشكل أكبر، ربما حتى يوليو أو أغسطس". تجتمع أوبك+ تقريبًا في 10 يونيو، عندما يكون لديها بيانات شهر كامل حول الامتثال، لمراجعة الاتفاقية. وقالت مصادر إن أوبك+ قد تبقي على المستوى الحالي لخفض العرض بعد يونيو، بدلاً من تقليصه من يوليو كما هو متفق عليه حاليًا. وقال مندوب آخر في أوبك "هناك مؤشرات جيدة على الامتثال وشهدنا تحسن الأسعار في الآونة الأخيرة." "لكن السوق لا يزال متقلبًا".

إلى ذلك أفادت شركة مودرينا الطبية عن نتائج مبشرة واعدة من لقاح تجريبي، حيث أن تخفيف المخاوف من عودة الفيروس تعطي الأمل في إمكانية إعادة فتح الاقتصادات بأمان. وقال ويل ريند، الرئيس التنفيذي لشركة قرنيت شيرز "لقد رأيت حالات للشركات الفردية التي سجلت نتائج إيجابية في مرحلة مبكرة من

حيث صلتها بأي نوع من اللقاحات، فقد تم تلقيها بشكل جيد للغاية". استقر خام غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو بعلاوة على عقد يوليو للمرة الأولى منذ يناير.

وخفضت الحفارات الصخرية الأمريكية الحفارات إلى أقل مستوى لها منذ أكثر من عقد، وتعهدت روسيا بالامتثال الصارم لتخفيضات أوبك+ القياسية. وشهدت شحنات نفط أوبك+ انعكاسًا مذهلاً في مايو، وفقًا لشركة معلومات السوق "كبلر" وأضافت أن الصادرات تراجعت 6.4 ملايين برميل يوميا حتى الآن هذا الشهر.

ومن المتوقع أن يرتفع الطلب في الولايات المتحدة مع انتهاء المزيد من عمليات الإغلاق. وستفتح نيويورك نقطة ساخنة للفيروسات في منطقة سادسة في الملاعب الرياضية باستئناف اللعب بدون مشجعين، في حين ستسمح

نيو جيرسي لبعض المناطق الترفيهية والأنشطة التجارية في الهواء الطلق بإعادة التشغيل في وقت لاحق هذا الأسبوع. ومع ذلك، لا يزال الطلب في مرحلة التعافي الوليدة وانتعاشه هش. وبينما يتم إحراز تقدم تجاه اللقاح، لا تزال المخاوف بشأن الموجة الثانية من الفيروس تلوح في الأفق.