سجل سوق الأسهم المحلية ، أداء إيجابيا خلال الأسبوع، مواصلا ارتفاعه للأسبوع الثاني على التولي، وأنهى المؤشر تعاملات آخر أسبوع قبل إجازة عيد الفطر، على ارتفاع بنسبة 5 % وبمكاسب بلغت 333.68 نقطة، عند 7051 نقطة، مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي عند 6717 نقطة.

وجاءت جميع القطاعات باللون الأخضر، باستثناء قطاع السلع طويلة الأجل، الذي خالف الاتجاه بتراجع نسبته 1.1 %.

وتصدر قطاع المواد الأساسية مكاسب القطاعات الكبرى بعد صعوده 5.5 %، تلاه قطاع البنوك بنحو 5.4 %، وبلغت مكاسب الاتصالات والطاقة 4.7 % و4.6 % على التوالي.

وارتفعت قيم التداول، نحو 48.4 % خلال الأسبوع إلى 27.75 مليار ريال مقابل 18.7 مليار ريال بالأسبوع الماضي.

وصعدت كميات التداول إلى 1.14 مليار سهم، مقابل 944.7 مليون سهم بالأسبوع السابق، بارتفاع نسبته 20.3 %.

ويعزى ارتفاع التداول إلى ما شهدته فترتا المزاد والتداول على سعر الإغلاق بالسوق السعودي يوم الخميس، الماضي من تداولات كبيرة بلغت نحو 98.4 مليون سهم، وبقيمة إجمالية بلغت نحو 4.8 مليارات ريال، تمت عن طريق 13591 صفقة، بعد أن اعلنت "إم إس سي آي" مؤخرا عن مراجعتها نصف السنوية لمؤشراتها، وسيتم تنفيذ جميع التغييرات يوم 29 مايو 2020.

لكن يوم الخميس الماضي هو آخر جلسة تداول في السوق السعودي قبل إجراء التغييرات على المؤشرات لذلك قررت "إم إس سي آي" إجراء التعديلات في السوق اعتمادا على أسعار يوم الخميس.

وفيما يخص السوق الموازي فقد أنهى مؤشر "نمو حد أعلى" تعاملاته الأسبوعية، بارتفاع نسبته 1.1 %، مضيفا نحو 78.3 نقطة، إلى رصيده ليصل إلى مستوى 7,170.71 نقطة، وكان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند 7,092.43 نقطة.

وصعدت قيم التداول بالموازي إلى 178.7 مليون ريال مقابل نحو 128 مليون ريال بالأسبوع الماضي، بعد ارتفاع الكميات إلى 2.94 مليون سهم، مقابل 2.5 مليون سهم سجلها السوق للأسبوع السابق.

واستمرت الشركات المدرجة في السوق في الإعلان عن نتائجها المالية للربع الأول 2020 حيث أعلنت خلال الأسبوع الحالي 33 شركة ليصل عدد الشركات المعلنة إلى 94 شركة.