جددت مجموعة سامبا المالية وللسنة الثانية على التوالي مساهمتها في مبادرة "فُرجت"، والتي أطلقتها وزارة الداخلية عبر منصة الخدمات الإلكترونية "أبشر" العام الماضي وتستمر في تبنّيها، بهدف الإفراج عن الموقوفين والسجناء في قضايا مالية، وفكّ كربهم.

وكشف سامبا وانطلاقاً من التزامه بمسؤوليته الاجتماعية عن تقديمه مساهمة مالية تجاوزت 16 مليون ريال لغرض تسديد الالتزامات المالية المترتبة على العديد من الموقوفين والسجناء ممن تشملهم المبادرة، وبما يمكّنهم من تجاوز محنتهم وإنهاء معاناتهم، والعودة إلى أحضان أسرهم وذويهم، وذلك عشية الاحتفال بعيد الفطر المبارك.

وقال عمار بن عبدالواحد الخضيري رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية، إن هذه المساهمة من قبل سامبا لدعم مبادرة "فُرجت" والتي تأتي بالتزامن مع أيام الخير لشهر رمضان وعيد الفطر المباركين، تأتي انطلاقاً من إيمان البنك بأهمية هذه المبادرة وقيمتها وأبعادها الإنسانية والمجتمعية العميقة وانسجامها مع الدور المجتمعي الفاعل الذي يضطلع به سامبا عبر مظلة برامجه الموجهة للوفاء بالتزاماته تجاه المجتمع وأفراده.

من جانبها اعتبرت رانيا نشار الرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية أن نجاح المبادرة واستدامتها يستند إلى التشاركية والمساندة الذي تحظى به من قبل الشركاء من مختلف القطاعات، مثمّنةً دور وزارة الداخلية لإطلاق هذه المبادرة وما أثمرته من فك كربة المئات من الموقوفين، والأخذ بأيديهم لبناء حياتهم من جديدة.

ويعد سامبا أحد أبرز شركاء مبادرة "فُرجت" حيث كان البنك قد قدّم مساهمة في النسخة الأولى من المبادرة والتي شملت الإفراج عن 69 موقوفاً خلال شهر رمضان المبارك من العام الماضي، في الوقت الذي حرص فيه على تجديد مساهمته في النسخة الحالية منها ودعم مقاصدها الداعية لترسيخ قيم التكافل الاجتماعي بين أبناء المجتمع الواحد.