ذكرت هيئة الطيران المدني الباكستانية أن طائرة من طراز إيرباص ايه 320 وعلى متنها 107 ركاب وأفراد الطاقم تحطمت في منطقة سكنية بمدينة كراتشي بجنوب باكستان أمس الجمعة، مما أدى إلى مصرع عدد غير معروف من الأشخاص.

وقالت الهيئة إن الطائرة كانت قادمة من لاهور وكانت على وشك الهبوط في مطار جناح الدولي في كراتشي عندما تحطمت.

وأضافت أن الاتصال مع الطائرة انقطع قبل دقيقة من هبوطها في مطار جناح.

وقال المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الباكستانية عبدالستار خوخار إن المنطقة طوقت من قبل الشرطة والقوات شبه العسكرية وتجري عملية إنقاذ. وأظهرت لقطات تلفزيونية سيارات إسعاف هرعت إلى موقع التحطم وتصاعد أعمدة كثيفة من الدخان.وتم الإبلاغ عن حالات وفاة ولكن العدد المحدد من الضحايا غير معروف، وفقاً لكل من شركة الطيران ووزير الطيران المدني غلام ساروار.وأقلعت الرحلة بي كيه 8303 من مدينة لاهور الشرقية حوالي الساعة 1 مساء (0800 بتوقيت جرينتش) وتحطمت الساعة 2:35 مساء. وقال طبيب يدعى سيمي جمالي إن 15 شخصاً على الأقل أصيبوا في المنازل المتضررة وتم نقلهم إلى مستشفى جناح في كراتشي حيث أعلنت حالة الطوارئ. وذكرت قناة دون التلفزيونية أن عملية الإنقاذ تمضي قدماً ببطء لأن الآلات الثقيلة لا يمكنها اختراق الشوارع الضيقة.

وقال أرشد مالك رئيس الخطوط الجوية الباكستانية إن الطيار طلب الهبوط من برج المراقبة لكنه نقل رسالة بأن الطائرة واجهت مشكلة فنية. وقال لوسائل الإعلام "سنعرف بالضبط ما حدث بعد التحقيقات." وقال مالك إن هناك خسائر في الأرواح في الحادث لكنه لم يؤكد عدد الركاب الذين لقوا حتفهم. وقال شهود عيان لقنوات التلفزيون المحلية إنهم رأوا الطائرة تحلق حول المطار قبل أن تسقط.

واستأنفت باكستان رحلاتها الداخلية في 15 مايو الجاري بعد إغلاق بسبب الفيروس التاجي. لا يزال السفر الجوي الدولي محظوراً حتى نهاية هذا الشهر.

وشهدت باكستان العديد من الحوادث الجوية القاتلة في العقد الماضي. في عام 2016، قُتل 48 شخصًا عندما تحطمت مروحية توربينية من نوع أي تي ار تديرها شركة الخطوط الجوية الباكستانية في شمال باكستان. في عام 2012، قُتل جميع الأشخاص البالغ عددهم 127 شخصًا على متن طائرة تابعة لشركة بهوجا إير، وهي شركة طيران خاصة صغيرة، وكانت الطائرة قادمة من كراتشي إلى إسلام آباد عندما تحطمت في منطقة الاقتراب للهبوط. في عام 2010، في أسوأ كارثة جوية في باكستان، تحطمت طائرة إيرباص تابعة لشركة ايربلو قبل الهبوط في إسلام آباد، مما أسفر عن مصرع 152 شخصًا.

إجلاء جثة من موقع تحطم الطائرة (أ ف ب)