أجرى المختبر الإقليمي التابع لصحة عسير أكثر من 32 ألف فحص لفيروس كورونا المستجد خلال 30 يوماً ، وذلك بعد اعتماده من وزارة الصحة لإجراء فحوصات فيروس كورونا كوفيد - 19، كأول مختبر إقليمي في المنطقة الجنوبية.

ويقع المختبر الإقليمي على طريق الملك عبدالله على مساحة تزيد عن 8000 متر مربع ، ويحتوي المختبر على 14 قسماً تغطي جميع تخصصات علوم المختبرات الطبية ، إضافة إلى بنك الدم المركزي والذي يعتبر أكبر بنك دم على مستوى المنطقة.

وعملت صحة عسير على تطوير قسمي الجزيئات الحيوية والدرن، بهدف تطوير جودة الخدمة المقدمة، بتكلفة تزيد عن 2 مليون ريال، ليكون مثالياً لاستقبال فحوصات العدوى التنفسية، فيما بدأت صحة عسير باستقبال عينات الكرونا المستجدة بداية من تاريخ 18 أبريل الماضي من مناطق عسير و نجران وجازان، بالإضافة إلى محافظتي بيشة والقنفذة ، ويتم استقبال العينات على مدار الساعة، ويلتزم المختبر بالوقت المحدد لدوران العينة المعتمد من قبل الوزارة ، ليحقق نتائج متقدمة في إجراء فحوصات فيروس كورونا مقارنة بالفترة التي بدأ العمل فيها كمختبر معتمد لإجراء تلك الفحوصات.

ورفع مدير عام الشؤون الصحية بمنطقتي عسير ونجران خالد بن عائض عسيري شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير المشرف العام على غرفة إدارة أزمة كورونا ، نظير توجيهاته ودعمه اللامحدود للمارسين الصحيين وتطوير منظومة الخدمات الصحية في المنطقة، ومنها المختبر الإقليمي الذي يشهد مشاريع تطويرية متقدمة ومستمرة ، ولمعالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة والذي يتابع ويدعم بكل حرص جميع الجهود التطويرية في المنظومة الصحية.

بدوره أوضح مدير إدارة المختبرات وبنوك الدم مدير المختبر الإقليمي بصحة عسير عبدالعزيز خميس، أنه تم دعم المختبر بمجموعة من القوى العاملة من مختلف مستشفيات المنطقة تلبية لحاجة العمل، حيث يقوم على العمل أكثر من 80 من الكوادر البشرية المؤهلة بكفاءة عالية في مختلف مراحل الفحص ، مضيفاً أنه تم مؤخراً إضافة عدد من الأجهزة المتطورة والحديثة بمختلف أنواعها والتي سيكون لها الدور البارز في تحسين وتجويد وتسريع الخدمة.