شاركت الهيئة الملكية لمحافظة العلا مؤخرا، في الدورة الثانية من مؤتمر مستقبل الضيافة الافتراضي، المنظّم من قِبل شركة Bench Events وقّدمت من خلال هذه المشاركة معلومات لجمهور عالمي من الرياديين والقادة ضم أكثر من 2500 شخص، اطلعتهم على خطط الهيئة الرامية لجعل العلا وجهة سياحية عالمية تضع الفن والثقافة والمجتمع في بؤرة اهتمامها.

شارك فريق من الهيئة الملكية لمحافظة العلا بحلقة نقاش تحت عنوان "الفنون والثقافة: مصدر إلهام التنمية السياحية في البيئات الطبيعية القديمة"، وضمت الحلقة كل من إيرينا بوكوفا، عضو المجلس الاستشاري في الهيئة والمديرة العامة السابقة لليونيسكو، وجان فرانسوا شارنييه، المدير العلمي في الوكالة الفرنسية لتطوير محافظة العلا، ونيفيل ويكفيلد، المخرج الفني في ديزرت اكس العلا وفريق الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وكالوم لي من فريق بي أو بي للاستشارات.

وتمكن للجمهور خلال النقاش من التعرف على معلومات مهمة حول الأهداف التي تنوي الهيئة الملكية لمحافظة العلا الوصول إليها، والمتمثلة بتحقيق مليوني زيارة سنوية إلى العلا، وخلق 38 ألف فرصة عمل، والمساهمة بما قيمته 120 مليار ريال سعودي في الناتج المحلي الإجمالي، وحماية الموروث التاريخي والثقافي للعلا والحفاظ عليه. ويهدف مؤتمر مستقبل الضيافة إلى توفير منصة لخلق الحوار بين الجهات المعنية والقيادية في القطاع بهدف تسريع تعافيه، من خلال إقامة الروابط اللازمة لبناء الفهم وتعزيز العلاقات والوحدة.

وخلال الجلسة قال عبد الرحمن السحيباني، مدير المعارض والمتاحف في الهيئة، الحاصل على الدكتوراة من جامعة السوربون في باريس، والذي تخصصت أبحاثه في حضارات العلا القديمة : "العلا بالنسبة لي هي الماضي والحاضر والمستقبل، هي مكان استثنائي بدأ فيه الوجود البشري قبل أكثر من 200 ألف عام، وقد تركت الحضارات المتوالية تنوعاً وثراءً يشكل إرث مجتمع العلا الغني اليوم. لدينا قصة قديمة جديدة ومهمة نود سرد فصولها للعالم، وعليه، فإن الحفاظ على العلا وحماية تراثها وإرثها يندرج ضمن أولويتنا."

ويحرص البيان الثقافي للهيئة على دعم التطور الثقافي، حيث تمت صياغة البيان لتحقيق تحول جذري ومستدام، ودعم الشراكات التي عقدتها الهيئة مع العلامات التجارية العالمية بهدف تطوير البنية التحتية لخدمات الضيافة بما يتناسب مع التراث الطبيعي والبشري في العلا.

كما ناقشت الحلقة الدور التنشيطي الذي تلعبه الفنون في تطوير العلا وإشراك المجتمع المحلي، حيث قالت نورة الدبل، مديرة إدارة البرامج الفنية والثقافية في الهيئة: "من المهم تسليط الضوء على دور العلا المهم كمركز ثقافي يدعم الإبداع والتبادل الفني، حيث قمنا بتطوير عدد من ورش العمل المتنوعة، وكان بعضها بالتعاون مع جهات عالمية مثل ديزرت إكس، حيث أتاحت الفرصة للفنانين لعمل المعارض في إطار المجتمعات، مما جعل من المجتمع ركيزة أساسية لإنجاح التجربة."

وفي حديثه، أيّد نيفيل ويكفيلد من فريق ديزرت إكس ما سبق، وأضاف: "تتمحور الثقافة بجميع أنواعها حول التواصل، إذ لطالما ارتبطت مهمتنا في ديزرت إكس بالحوار بين الثقافات المختلفة، فقد عملنا على استقطاب الفنانين من مختلف أرجاء العالم وحثهم على المشاركة في النقاش وفتح قنوات الحوار فيما بينهم أثناء زيارتهم لمواقع العلا الطبيعية الخلابة، وقد كان ذلك أمراً مجزياً ومرضياَ حقاً. ويتميز العمل في العلا أيضاً بحرص أفراد المجتمع على الانخراط في التجربة الفنية، الأمر الذي يمكننا من تنفيذ العديد من المشاركات في مجالات فنية متعددة، فلكل شخص إحساسه الخاص بماهية الصحراء وأسلوبه الفريد في تجسيد ذلك فنياً، حيث أن الفن أشبه بالعدسة التي تسلط الضوء على الجمال والثراء الثقافي لمجتمع العلا."

كما ضمت قائمة متحدثي الهيئة الملكية لمحافظة العلا كيت هول-تيبينغ، رئيسة المتاحف والتخطيط الثقافي في الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وفيليب جونز، رئيس التسويق لإدارة الوجهات السياحية، وأنيت جيبونز-وارين، مسؤولة التخطيط الثقافي. وكانت حلقة النقاش التي أدارتها الهيئة جزءاً من النسخة الثانية للمؤتمر الافتراضي مستقبل الضيافة، والتي كانت بعنوان "تتبّع الشمس"، حيث سلطت خلالها الضوء على قطاعي الضيافة والسياحة في عدد من المناطق حول العالم.

تعد هذه المشاركة الثانية للهيئة في المؤتمر، فقد شارك الرئيس التنفيذي عمرو المدني في النسخة الأولى من المؤتمر في التاسع من أبريل، حيث سلط الضوء على أهمية المرونة والابتكار في تحقيق النمو المستقبلي في قطاع الضيافة، معرباً عن ثقته بمستقبل القطاع، ومؤكداً أهمية دعم جميع الأطراف المشاركة بما يكفل الحفاظ على هذه الثقة فور إعادة افتتاحه وتعافيه.