أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، أن البشرية ستشهد خلال الفترة من مايو إلى يوليو تغيرات مناخية شاذة وخطيرة.

ويفيد موقع planet news، استنادا إلى خبراء المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، خلال أشهر مايو-يوليو 2020 سترتفع كثيرا درجة حرارة سطح المحيطات بصورة ملحوظة، في غالبية بلدان نصف الكرة الأرضية الشمالي وكذلك في المناطق الاستوائية. وفي نفس الوقت سينخفض معدل هطول الأمطار في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.

وبالطبع يمكن أن يؤدي ارتفاع درجة حرارة سطح المحيطات في خطوط العرض الاستوائية، إلى حدوث أعاصير استوائية شديدة. فقد بينت نماذج التنبؤات المناخية التي وضعها العلماء، أن درجة حرارة الهواء الجوي قريبا سترتفع بصورة كبيرة مقارنة بالأعوام السابقة.

ويشير الدكتور بوريس ريفتش، في حديث لراديو سبوتنيك، إلى أن هذه التغيرات المناخية الحادة، قد تؤدي إلى وفاة عدد أكبر من الناس مقارنة بالوفيات بسبب "كوفيد-19". لأن الحر الشديد هو أخطر على الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية جدية.