نفي د. نافل العتيبي "خبير في مجال هندسة الاتصالات اللاسلكية، ومختص في استراتيجيات الأمن السيبراني، دكتوراة هندسة كهربائية وإلكترونية من جامعة مانشستر البريطانية"، حقيقة ما ظهر في الآونة الأخيرة، على شبكات التواصل الاجتماعي من منشورات مجهولة المصدر تدّعي وجود علاقة وطيدة بين فيروس كورونا المستجد (Covid-19) وشبكات الجيل الخامس، مشيراً أن تلك المنشورات التي لقيت قبولاً لدى بعض فئات المجتمعات الغربية في بريطانيا وبلجيكا وكندا وغيرهم، ليس لها أساس من الصحة.

حقيقة علمية: يتفشى مرض كوفيد-19 في العديد ‏من البلدان التي ليست لديها شبكات الجيل الخامس

وأكد د. نافل في تصريحات ل"الرياض" أن الموجات اللاسلكية عبارة عن إشعاع كهرومغناطيسي ينتقل عبر الهواء، هذا الإشعاع هو أساس أي تقنية لاسلكية من ريموت التليفزيون إلى الاتصال بالأقمار الصناعية، مروراً بأنظمة الرادارات بأنواعها، موضحاً أنه يمكن تصنيف تلك الإشعاعات الكهرومغناطيسية بناءً على تأثيرها على الخلايا الحية إلى قسمين رئيسيين: إشعاعات مؤينة، والإشعاعات المؤينة هناك اتفاق على ضررها البلغ على الكائنات الحية، ورغم ذلك فلها تطبيقات مهمة جداً خصوصاً في المجال الطبي مع أخذ احتياطات السلامة، ومن أشهر الأمثلة على هذا النوع أشعة (إكس) التي يستخدمها أطباء العظام لتشخيص حالات الكسور ومتابعة علاجها.

وشدد د. العتيبي على أن القسم الآخر هو الإشعاعات غير المؤينة المستخدمة في قطاع الاتصالات اللاسلكية وتأثيرها الوحيد علمياً هو أنها ترفع درجة حرارة الأنسجة الحيوية إذا تعرضت لها بمقدار ولمدة كافية، وهذا الارتفاع يبدأ من السخونة التي يمكن للأجسام الطبيعية أن تتحملها ويتزايد حتى يصل إلى حد الاحتراق، حسب مقدار طاقة الإشعاع ومدة التعرض، مؤكداً أن هذه الحقيقة الثابتة تجعلني استبعد أي علاقة بين ظهور فايروس جديد والإشعاع الكهرومغناطيسي.

وتابع: نقطتان أخيرتان، الأولى، تقنية الجيل الخامس (G5) ليست شيئاً جديداً تماماً، هي مجرد تطوير للأجيال السابقة من أنظمة الهاتف الخلوي، تم إضافة نطاقات جديدة (بالجيجا هيرتز) ولكن هذه الترددات موجودة سابقاً ومستخدمه في تقنيات من أشهرها الواي فاي (Wi-Fi) الذي لا يكاد يخلو منه مكان، والنقطة الثانية أن فيروس كورونا ظهر في بلدان ليس فيها برج واحد لشبكة الجيل الخامس مثل إيران.

من ناحية اخرى، نفت منظمة الصحة العالمية وجود علاقة بين أبراج الجيل الخامس وانتشار فيروس كورونا، لافتة أنه ليس بمقدور الفيروسات التنقل عبر الموجات اللاسلكية أو ‏شبكات الهاتف المحمول، حيث يتفشى مرض كوفيد-19 في العديد ‏من البلدان التي ليست لديها شبكات الجيل الخامس، مبينة أن مرض كوفيد-19 ينتشر عن طريق القطيرات التي يفرزها الجهاز ‏التنفسي عندما يسعل الشخص المصاب بالعدوى أو يعطس أو ‏يتكلم، وتنتقل العدوى إلى الأشخاص إذا لمسوا سطحاً ملوثاً ثم ‏لمسوا بعد ذلك وجوههم.‏

وكان أشخاص وفي مطلع أبريل الماضي، أحرقوا أبراج اتصالات خلوية في بريطانيا، بعد أن سرت شائعات في وسائل التواصل الاجتماعي تربط بين تفشي فيروس كورونا وشبكات الجيل الخامس.

د.نافل العتيبي