واجه أحد المديرين المخضرمين بعض المشكلات في عمل جديد انتقل إليه، وأدرك أنه بحاجة إلى نصيحة. هذا المدير كان ناجحاً في المنظمة السابقة التي عمل فيها عدة سنوات، كان يسيطر على الوضع، كلمته مسموعة، لا يعترض أحد على قراراته، وكان يشعر أنه يحظى بالتقدير والاحترام.

في المنظمة التي انتقل إليها حاول أن يستمر في أدائه بنفس الأسلوب السابق الذي تعود عليه لكنه لم يتمكن من الوصول إلى الانسجام الضروري لتحقيق النجاح.

طلب هذا المدير نصيحة من مستشار يثق فيه، فأرسل له المستشار هذه الأسئلة:

  • هل يوجد تشابه بين المنظمتين في الأهداف؟

  • هل كانت لديك فكرة مسبقة عن الموظفين الذين عملت معهم في المنظمة الجديدة؟

  • هل قرأت عن المنظمة الجديدة من حيث رؤيتها ورسالتها وأهدافها وطبيعة عملها؟

  • هل لديك نمط إداري معين؟

  • هل تأكدت أن هذا النمط سيكون مناسباً في المنظمة الجديدة؟

  • هل تلتقي بالمرؤوسين أم تحاول تجنبهم؟

  • هل تتعامل بعدالة مع الجميع؟

  • هل أنت متغطرس؟

  • هل تعرفت على قدرات الموظفين؟

  • هل تحاول اكتشاف هذه القدرات وتنميتها واستثمارها لمصلحة العمل؟ كيف تفعل ذلك؟

  • هل تمارس أسلوب التفويض؟

  • ما أسلوبك في إدارة الاجتماع، هل تقرر ما تريد قبل النقاش؟

  • هل لديك نظام للحوافز؟

  • هل تستثمر قدرات وطاقات الجميع أم تستعين بمجموعة صغيرة ثابته؟

  • ما أسلوبك في التواصل مع الموظفين، وهل قيمت هذا الأسلوب؟

  • هل تركز في تقييم الأداء على الجوانب السلبية فقط؟

  • هل يعرف الموظفون ماذا تريد؟

  • هل أنت قدوة للموظفين؟

  • هل تركز في التقييم على النتائج أم على العلاقات، والحضور والانصراف؟

  • هل تشجع الموظفين على تقديم الآراء والمبادرات والنقد؟، هل فكرت في تقييم أدائك من قبل الموظفين؟

  • هل تقوم بعملية تقييم ذاتي؟

إذا كنت لا تمارس أسلوب التقييم الذاتي، فأنت لم تجب على الأسئلة السابقة.