سيذكر التاريخ أن قضية فلسطين هي القضية الأولى للمملكة وأنها تدعم القرار الفلسطيني المستقل وتقف مع خيارات الحكومات الشرعية، وتدعم خيارات الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة..

في حديث سفير دولة فلسطين لدى المملكة باسم الأغا (للرياض) في 3/ 5 / 2020 أكد أن مواقف المملكة تاريخية وواضحة مع فلسطين معرباً عن الإدانة الكاملة للأصوات المشبوهة التي تحاول الإساءة للمملكة ودق أسفين في العلاقة السعودية الفلسطينية. وقال: ستبقى المواقف السعودية في أعلى مقامات الذاكرة الفلسطينية دعماً سياسياً ومادياً وإعلامياً، مواقف المملكة في الأمم المتحدة واليونسكو وحقوق الإنسان في جينيف مواقف داعمة لفلسطين والقدس منذ عهد الملك المؤسس والأبناء البررة. كلام سعادة السفير يعبر عن الموقف الرسمي والموقف الشعبي المستقل، ويؤكد أن قضية فلسطين كانت وما زالت قضية سعودية جوهرية. وهي أيضاً قضية العرب الأولى. منذ احتلال فلسطين أصبحت هذه القضية هي المحور الثابت في الخطاب السياسي العربي، والفقرة الراسخة في جدول أعمال القمم العربية. دعم عربي متواصل في كل الظروف.

في مسار الأزمة يظهر خطاب مشبوه لا يعبر عن رؤية ولا يملك استراتيجية وخطط عملية للوصول لهذه الرؤية. اتسم هذا الخطاب المشبوه بلغة تضع اللوم على الآخر العربي وغير العربي. كان لدى فلسطين أوراق كثيرة ضعفت وتضاءلت بسبب حضور هذا الخطاب المشبوه الذي يزرع الفتنة بين فلسطين ومحيطها العربي، ويتسبب في أحداث الانقسام الداخلي بفتح الباب لتدخلات خارجية لا تخدم مصلحة فلسطين.

طغت لغة الخطاب المشبوه الإنشائية على لغة العمل. وهكذا كانت فلسطين تخسر أوراقها القوية بسبب خطاب حماسي عاطفي مهمته إسقاط أسباب دوام الأزمة على الآخرين. كانت النتيجة فقدان أوراق قوية من أهمها الوحدة الوطنية، والمواقف الواضحة، والعلاقة الطبيعية مع محيطها العربي بدلاً من علاقة المزايدات ولغة التخوين. أدى ذلك إلى ضعف موقف فلسطين التفاوضي فكانت النتيجة هي مزيد من التشدد والغطرسة في سياسة إسرائيل تمثل في المواقف التالية: لا للأرض مقابل السلام، لا لحق العودة، لا لدولة فلسطينية، لا لوقف الاستيطان.

هذه المواقف الإسرائيلية المتشددة سببها تلك الأصوات المشبوهة التي أحدثت الانقسام الفلسطيني وأضرت بالعلاقات الفلسطينية العربية، وأضعفت الموقف التفاوضي. وبسبب هذا الضعف في الموقف الفلسطيني - وأحد أسبابه وجود من يستفيد من اطالة الأزمة – خسرت فلسطين معركة السلام. أمام هذا الوضع ينتعش سوق خطاب الأصوات المشبوهة المتاجرة بالقضية. تلك الأصوات المشبوهة عطلت تأثير أوراق فلسطين القوية التي كانت ستقودها للانتصار في معركة السلام.

آمنت الحكومات والشعوب العربية بقضية فلسطين وحقوق فلسطين، وعدالة قضيتها، ولم تنخدع بالمتاجرين فيها من عرب وغير عرب الذين يغطون مواقفهم المشينة بمهاجمة الدول الأكثر دعماً لفلسطين. دعم لا يتوقف مهما تغيرت الظروف والمواقف السياسية في المنطقة. المملكة العربية السعودية تقف مع فلسطين القضية، وتترفع على الخلافات والانقسامات والتحزبات. هناك خلل ما يدفع بدول ومنظمات تستغل قضية فلسطين لتهاجم السعودية بخطاب انفعالي بعيد عن الواقع خال من المصداقية، يكشف حالة تناقض وكذب غير مسبوقة. يتجاهل هذا الخطاب الدول التي تطبع مع إسرائيل وتقيم معها علاقات سياسية واقتصادية وعسكرية، وتصوب سهامها واتهاماتها نحو الدول الداعمة لحقوق فلسطين.

إن ما حققته فلسطين في مشوارها النضالي الطويل كان نتيجة العمل الجاد والوحدة الوطنية والدعم العربي الذي تحتل فيه المملكة موقع الريادة. خطاب الأصوات المشبوهة هو خطاب فتنة وتعطيل وانقسام ينجح في أمر واحد هو إطالة المأساة الفلسطينية.

سيذكر التاريخ أن قضية فلسطين هي القضية الأولى للمملكة وأنها تدعم القرار الفلسطيني المستقل وتقف مع خيارات الحكومات الشرعية، وتدعم خيارات الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة. ويوثق التاريخ أن ما قدمته وتقدمه المملكة لفلسطين هو دعم بلا حدود. هذا الدعم لن تؤثر فيه التقلبات السياسية والمتغيرات الدولية ولن يتوقف بسبب خطابات الأصوات المشبوهة لأن مواقف المملكة الراسخة الداعمة لفلسطين هي سياسة ثابتة نابعة من بلد صاحب قوة وسيادة ومكانة إسلامية وعربية وعالمية، ولا يسمح لأحد التدخل في سياساته الداخلية والخارجية.