رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بإعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن، وقف إطلاق النار في جميع مناطق العمليات في اليمن لمدة أسبوعين، مطالبًا ميليشيا الحوثي بإظهار الالتزام والتجاوب مع هذه المبادرة التي تُمثل فرصة نادرة لوقف نزيف الدم في اليمن.

ووجه الأمين العام للجامعة العربية فى بيان له اليوم الشكر لقيادة المملكة العربية السعودية على هذا الموقف، مُتمنيًا أن تسكت المدافع على مختلف الجبهات العربية المُشتعلة، خاصة في سوريا وليبيا.

وعد أبوالغيط، الشعب اليمني الرابح الأول من هذه المبادرة المهمة التي تجسّد حس المسؤولية وإدراكًا لخطورة التحدي الذي يواجه الجميع في الوقت الحالي، والذي يقتضي تكاتفًا وتراحمًا من أجل مواجهة وباء كورونا العالمي.

وأوضح الأمين العام للجامعة العربية أن إعلان التحالف وقف إطلاق النار يضع ميليشيا الحوثي أمام مسؤولياتها، مشيرًا إلى أن الشعب اليمني الذي أنهكته سنوات الحرب ينتظر من الحوثيين الانخراط في عملية سلام جادة تُفضي إلى اتفاق سلام شامل يضع حدًا للأزمة اليمنية ويحفظ للبلد وحدته وسيادته، ولجيرانه أمنهم واستقرارهم.

ولفتت الأمانة العامة للجامعة النظر إلى النداء الذي سبق أن وجهه الأمين العام للجامعة العربية منذ أكثر من أسبوعين مناشدًا جميع الأطراف إسكات المدافع على كل الجبهات العربية المُشتعلة في سوريا واليمن وليبيا من أجل وقف نزيف الأزمات الإنسانية التي زادت حدتها جراء مواجهة وباء كورونا العالمي.