المملكة من أكثر الدول عطاءً ونفعاً للناس، وقد ظهر أن هذا الكرمَ لا فرق فيه بين أيام الرخاء، وبين هذه الأيام الاستثنائية التي يُعبِّرُ بعض رؤساء الدول عن الوضع فيها بأنه حال حربٍ مع عدوٍّ شرسٍ...

يمكن أن يتبارى المفضول والفاضل في الحلبة أيام اليُسر والسّراء، فتَحَلِّي الإنسانِ بغير ما فيه أمرٌ ميسورٌ لا يحتاج إلا إلى بعض التّصنُّعات التي يُتقنها بعض الناس، لكن إذا حلَّت الأزمات، وضاقت الأمور استرخى الـمُتحلِّي بغير ما فيه، وظهر فضل الفاضل، وتبيّن تميُّزه، وهذا ما حصل - بحمد الله تعالى - للمملكة العربية السعودية في ظلِّ هذه الجائحة؛ فقد تبيّن لكل ذي عينين لم تعمهما غشاوة الظلم والحقد أنها السعودية العظمى، وهذا لم يخف على المنصف يوماً من الأيام، لكن الأزمات هي التي تُبرهنُ بأن الفضيلة الموجودة أيام الرخاء هي صفةٌ حقيقيةٌ لا ثوبٌ مستعارٌ، فبعضُ الناس يتظاهر بالإنسانية عند الرخاء، ويتنكَّر عند الشدة على حدِّ قول الشاعر:

وَكُلُّهُمُ عِنْدَ الرَّخَاءِ أقَارِبٌ ... وَكُلُّهُمُ إِنْ نَابَ خَطْبٌ أبَاعِدُ

وقد ظهر بهذه الأزمة تميُّز المملكة في صورٍ كثيرةٍ منها:

أولاً: العنايةُ التامةُ بالمواطن السعودي في أي مكانٍ حلَّ وتحت أيّ ظرف؛ فلم تُبطئ الخدمة المطلوبة عن أيِّ مواطنٍ سعوديٍّ أدركته هذه الجائحة في أيِّ بلدٍ حلَّت فيه، بل كانت شؤونهم محلّ متابعةٍ وعنايةٍ، ولا يستغرب هذا من هذه الدولة المباركة التي جعلت من أولوياتها إعلاء شأن المواطن في جميع المجالات من غير ادّخارٍ لأيِّ جهدٍ في سبيل ذلك، وللقيادة الحالية خطوات مباركة غير مسبوقة في هذا الصدد، وعناية المملكة بالمواطن لا تُخطئها العين لا قديماً ولا حديثاً، لكن من علامات الصدق في العناية وكونها نابعة من العمق أن تكون متكاملة في الشدّة كما كانت في الرخاء، وشتّان بين هذا وبين ما حصل في بعض الدول الكبرى من عدم العناية ببعض فئات مواطنيها المصابين بهذا المرض.

ثانياً: مراعاة المملكة لحقوق الإنسان، ويظهر ذلك في التعامل الأمثل الذي يتلّقاه الناس في الحجر الصحي حيث تُخصص لهم أماكن إقامة مريحة ويمكثون فيها ضيوفاً مُكرّمين تحفُّهم وسائل الراحة والعيش الكريم، وفي هذا خيرُ معين لهم على ارتفاع المعنويات في هذه الفترة الشاقة، وهذا لم يتوفر في كثير من الدول التي طالما انطلقت من ربوعها أصواتٌ سمجةٌ تُلصقُ بغيرهم تهمة التقصير في حقوق الإنسان، وتصدر هذه الأصوات ممن نصَّبوا أنفسهم - زوراً وبهتاناً - دعاة لحقوق الإنسان من مجتمعات أخرى تدّعي أنها راعية لحقوق الإنسان بمعايير مصنعة من قِبلهم، والمملكة السعودية أحسن احتراماً لحقوق الإنسان من تلك المجتمعات، ولا مقارنة أصلاً، وانضمّ إلى هؤلاء ناسٌ من بني جلدتنا ممن اختار أن يعقَّ وطنه، وهان عليه وطنه، فشقَّ عصا الطاعة، ورأى أن يتّخذ الحديث عن حقوق الإنسان عكازةً يتوكأ عليها؛ لما لهذا الشعار من رواجٍ في الغرب.

ثالثاً: الاتزان الـمُميّز لمسؤولي المملكة ابتداء بالقيادة الرشيدة ثم المسؤولين المعنيين خصوصاً مسؤولي وزارة الصحة، فقد كان استعدادهم للحدث استعدادَ قومٍ ذوي حزمٍ واحتياطٍ بعيداً عن التهوين والتقليل من شأن التحدي الذي يمثله الفيروس، وبالمقابل اتّسم خطابهم بالتوازن المثالي الـمُنبئ عن الثقة بالله تعالى واستشراف آفاق الأمل الفسيحةِ، والتماسك التام في مواجهة التحدي، وبهذا تكون المملكة السعودية قد وُفِّقت لسلوك الخطِّ المعتدل في هذا الصدد بصورةٍ بديعةٍ مشرفةٍ، وليس هذا بغريبٍ فالمملكة السعودية دولة الاعتدال والتوسط، والتطرّف والغلو ليس من سمات سياستها، كما أنها لا تتّسم بالتفريط والميوعة، وخير الأمور أوساطها، ويظهر من هذا جلياً تفوُّق المسؤول السعودي على كثيرٍ من مسؤولي الدول الذين منهم من تهاون واسترخى، ومن ظهر عليه الارتباك فأدلى بتصريحاتٍ مليئةٍ بالتهويل المؤلم الذي يصكُّ آذانَ شعوب تلك الدول، ومنه ما يكاد القلب ينخلع من سماعه.

رابعاً: كرمُ قيادتها المعهودُ الذي استفاد منه العالمُ بمختلف صور الاستفادة، فالمملكة من أكثر الدول عطاءً ونفعاً للناس، وقد ظهر أن هذا الكرمَ لا فرق فيه بين أيام الرخاء، وبين هذه الأيام الاستثنائية التي يُعبِّرُ بعض رؤساء الدول عن الوضع فيها بأنه حال حربٍ مع عدوٍّ شرسٍ، ويتجلّى ذلك في أمر خادم الحرمين الشريفين - سلمه الله تعالى - بتقديم العلاج من فيروس كورونا مجانًا لجميع المواطنين والمقيمين ومخالفي نظام الإقامة والعمل، و‏يشمل ذلك كل المستشفيات العامة والخاصة، وكل ما يتعلق بالعلاج من فيروس كورونا، وكل هذه النقاط السابقة مظهر من مظاهر ما حبا الله به هذه البلادَ من المزايا الجليلة.

وأخيراً كما أن الدولة أظهرت لنا تميّزها في جميع الأحوال، فلنُظهر نحن الشعب تميّزَنا كذلك، وأهم ما يظهر به الالتزام بتعليمات الدولة، وأن نكون يداً واحدةً لتجاوز هذه المرحلة، وأن يتحلّى كُلٌّ منا بمسؤولية تامةٍ تجاه سلامته وسلامة المجتمع.