ارتجاع البول عند الصغار

  • لدي طفل عمره سنة ونصف، لديه ارتجاع في البول في الكليتين منذ الولادة، ويأخذ حاليا مضادا حيويا اسمه باكتريم، وخيّرنا الأطباء بين العملية أو الاستمرار في المضاد، ونسبة نجاح العملية 60 %، نريد اقتراحكم وتوجيهكم في هذه المسألة؟

  • ذلك ناتج عن عيب خلقي في الصمام (نقطة اتصال الحالب بالمثانة) وأحياناً يكون في جهة واحدة وأحياناً في الجهتين، كما يكون أحياناً عند الذكور خاصة بسبب عيب خلقي آخر في عنق المثانة أو مجرى البول الخلفي بوجود غشاء على شكل صمام حائل يمنع البول من التدفق عن طريق مجرى البول إلا بجهد مما يؤدي إلى ارتداد البول إلى الكليتين. ومن المهم جداً للطبيب المعالج أن يفرق بين الحالتين الأولى والثانية، لأن طريقة العلاج تختلف تماماً، كذلك ننصح الأهل أولاً بمعرفة نقطة الخلل هل هي في الصمام نفسه أو أنه ناتج عن حصر البول الذي يسببه خلل في عنق المثانة أو أسفل المثانة، ويمكن الكشف عن ذلك بإجراء دراسة دقيقة قد تحتاج إلى أشعة متخصصة أو منظار لتحديد التشخيص، فإذا كان ارتجاع البول عند طفلك سببه عيب خلقي في الصمام بين الحالب والمثانة، وحسب درجة الارتجاع وعدد مرات تكرار التهابات المسالك البولية يتم تحديد العلاج المناسب بين إجراء العملية الجراحية أو العلاج الدوائي الوقائي لمدة سنوات قد تستغرق عشر سنوات، وبصفة عامة الدرجة الرابعة والخامسة من الارتجاع تحتاج غالبا إلى تدخل جراحي أما الدرجات من الأولى وحتى الثالثة فيمكن علاجها دوائيا بشكل تحفظي بشرط استمرار المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج.

أما بالنسبة لنجاح العملية الجراحية فتحددها عدة عوامل منها: خبرة الجراح وطريقة العملية المقترحة، كذلك حجم وشكل المثانة عند الطفل فهناك حالات يكون فيها خلل في شكل المثانة بأن تكون مشابهة بدرجات متفاوتة بما يسمى بالمثانة العصبية، في مثل هذه الحالة يتم التعاطي معها بحذر شديد عند إقرار العملية الجراحية لأنها قد تؤدي إلى فشل العملية الجراحية أو الإقلال من نسبة نجاحها.

فيتامين «د»

  • هل نقص فيتامين «د» يسبب سلس البول عند النساء؟ علما بأن عمري 55 سنة؟

  • يساعد فيتامين «د» على عدد من الأنشطة الحيوية في الجسم ومن ذلك المحافظة على قوة العظام والعضلات، وتزداد نسبة الإصابة بنقص هذا الفيتامين في فئات معينة من الناس مثل كبار السن والنساء والأشخاص البدناء، وقد لوحظ أن جميع هذه الفئات الثلاث يعانون من زيادة معدلات الإصابة باضطراب عضلات الحوض وعلى وجه الخصوص مشاكل السلس البولي. وفي دراسة مقارنة حديثة نشرتها مجلة Obstetrics & Gynecology تمت دراسة مستوى فيتامين «د» بين 1881 امرأة شاركن في الدراسة ممن يعانين من درجات متفاوتة من مشاكل السلس البولي ووجد إن المصابات بانخفاض معدل الفيتامين (أقل من 30 نانوجرام للمليلتر الواحد) تزداد لديهن معدلات خطر الإصابة بالسلس البولي بمقدار 170 % مقارنة بالنساء ذوات المعدلات الأعلى من الفيتامين، كما وجد أن تعديل مستوى الفيتامين يمكن أن يقلل من معدلات حدوث السلس البولي ومخاطر الإصابة بالكسور وتساقط الأسنان وحتى الاكتئاب وبعض أنواع السرطانات.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

  • أنا شاب متزوج وعمري 30 سنة ومنذ زواجي قبل 4 سنوات إلى الآن لم يكتب الله لنا ذرية، وبعد مراجعتي للطبيب اتضح أن لدي ارتفاع في هرمون الحليب. سؤالي: ارتفاع هرمون الحليب هل هو خطير أي (يسبب العقم أو تأخر في الإنجاب)؟ ما أسباب ارتفاع هرمون الحليب؟ وما أعراضه؟ وما علاجه؟

  • هرمون الحليب (البرولاكتين) هو هرمون يفرز من غدة صغيرة في الدماغ تسمى الغدة النخامية. من أهم أسباب ارتفاع هرمون الحليب تواجد ورم حميد في الغدة النخامية أو استعمال بعض العقاقير مثل أدوية الغثيان وبعض أدوية الكآبة وأدوية الصرع أو خلل في الغدة الدرقية أو تخاذل وظيفة الكبد أو الكلى أو الاضطراب النفسي أو القلق الشديد أو إصابة الصدر بالرضوض وأحياناً لأسباب لا تزال مجهولة. قد يسبب ارتفاع هذا الهرمون انخفاضا في الهرمون الذكري (التيستوستيرون) مع فقدان الرغبة الجنسية والعقم والضعف الجنسي. يتم تشخيصه بالتحاليل المخبرية وبإجراء الرنين المغناطيسي على الغدة النخامية ويعالج أولا بعلاج الأسباب التي أدت إلى ارتفاعه ما أمكن، وثانيا بالعقاقير مثل (كابرغولين) و(بروموكربيتن) بنجاح في أغلب الحالات. تتشابه الآثار الجانبية لهذه الأدوية مع أفضلية في قلة الأعراض لدواء الكابرغولين، حيث إن معظمها قد يؤدي إلى آلام المعدة والغثيان أو انخفاض الضغط الشديد والدوخة والصداع لذلك ينصح استخدامها بصورة تدريجية تفادياً لحدوث ذلك كما يجب الاستمرار في أخذ هذه الأدوية حتى حدوث الحمل في حالة تأخر الحمل أو لمدة سنتين على الأقل في حالة وجود تضخم في الغدة النخامية.