قال مشرف القصر الوطني في ماليزيا، أحمد فاضل شمس الدين، اليوم الخميس، إن نتائج فحوص سبعة أشخاص من موظفي القصر، أثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

ونقلت "وكالة الانباء الوطنية" الماليزية (برناما) عن شمس الدين قوله في بيان له اليوم: "تم إخطارنا بأن هناك سبعة من موظفي القصر الوطني كانت نتائج فحوصاتهم لفيروس كورونا إيجابية".

من ناحية أخرى، أوضح أن الملك السلطان عبد الله رعاية الدين المصطفى بالله شاه، والملكة الحاجة عزيزة أمينة ميمونة الإسكندرية، قد خضعا لفحص طبي واختبار تشخيصي للفيروس، حيث جاءت نتائج تحاليلهما سلبية.

وقال إن الملك والملكة يُخضعان حاليا للحجر الصحي في القصر ولن يقبلا أية زيارة أو مقابلة رسمية إلى أن تنتهي فترة الحجر الصحي التي بدأت أمس ومن المقرر أن تستمر لمدة 14 يوما.

في الوقت نفسه، سجلت ماليزيا صباح اليوم الخميس حالة وفاة جديدة إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، ليصل بذلك إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 21.

ونقلت "برناما" عن المدير العام للصحة الماليزية، نور هشام عبدالله، قوله على حسابه الرسمي على "فيسبوك"، إن حالة الوفاة الـ 21 كانت الإصابة رقم 1588، وهي لمسن /63 عاما/ ماليزي الجنسية، وكان يعاني من مرض مزمن.

وكان عدد الاصابات بالمرض التي تم تسجيلها في البلاد حتى أمس الاربعاء قد بلغ 1800 حالة.