أطلقت جامعة الملك فيصل بالأحساء مساء اليوم الاربعاء الأول من شعبان 1441هـ، وبتنسيق مع وزارة الصحة مبادرتها (أنا جاهز)، تحت شعار "وطني هو أمني "لمواجهة فايروس كورونا ، وتطوع لأداء هذه المهمة 50 عضو هيئة تدريس، و300 طالب وطالبة وطبيب وطبيبة امتياز بكلية الطب جاهزون للعمل الصحي الوطني على مدار الساعة للمساهمة في الحد من تفشي فايروس كورونا المستجد.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي أن هذه المبادرة تأتي استشعاراً لواجب الجامعة ومنسوبيها الوطني، وانطلاقًا من مساهماتها في تحقيق الأمان الصحي، والعمل المشترك للحد من تفشي فايروس كورونا المستجد، مبينًا أن هذه المبادرة تهدف إلى تحقيق جاهزية ممارسيها الصحيين بتقديم برامج تدريبية عن بعد للممارسين وطلبة الطب في أساسيات مكافحة العدوى، كما تعمل على ترسيخ الوعي الصحي من خلال دعوتها للالتزام بتوجيهات وزارة الصحة والقطاعات المساندة لها.