أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية مساء الأربعاء أنّ باريس قرّرت سحب جنودها من العراق حيث يشاركون في عمليات تدريب، وذلك "خصوصاً" بسبب تفشّي وباء كوفيد-19 في هذا البلد.

وقالت رئاسة الأركان في بيان إنّه "بالتنسيق مع الحكومة العراقية، قرّر التحالف (الدولي الذي تقوده واشنطن لمكافحة الإرهاب) تعديل حجم انتشاره في العراق وتعليق أنشطة تدريب قوات الأمن العراقية مؤقتاً ولا سيّما بالنظر إلى الأزمة الصحي".

وأضافت أنّه بناء عليه "قرّرت فرنسا أن تعيد إلى الوطن، حتى إشعار آخر، جنودها المنتشرين في العراق في إطار عملية شامال" والبالغ عددهم تقريباً 200 عسكري، بعضهم يشارك في تدريب القوات العراقية والبعض الآخر في رئاسة أركان قوات التحالف في بغداد.