كشفت دراسة حديثة أجراها مركز القرار للدراسات الإعلامية، غياب دور مشاهير منصة "سناب شات" في توعية الجمهور، ومواكبة الجهود الحكومية في أزمة فيروس كورونا، مقارنةً بمشاهير منصة التواصل الاجتماعي "تويتر". وتمثل محتوى مشاهير سناب شات خلال أزمة كورونا، في ندرة الأدوار التوعوية، والانغماس في الموادّ الدعائية والتسويقية، والاستهتار بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة، والانشغال بالتسوّق والتنزّه واستعراض المقتنيات. وكان المركز أجرى مسحاً شاملاً لمحتوى مشاهير السوشال ميديا في المملكة على منصتي "تويتر" و"سناب شات"، لمعرفة حجم الأدوار التي يقوم بها أولئك المشاهير خلال الأزمة، وأثرهم في توعية المجتمع خلال الفترة ما بين 14 - 22 مارس 2020م. ودعا مشاهير منصة التواصل الاجتماعي تويتر خلال الأزمة، إلى إطلاق حملات توعوية عن الفيروس وسُبل مواجهته، إضافة إلى دعم شركات القطاع الخاصّ المتأثرة بالأزمة، وتوفير مقرّاتٍ للعزل المنزلي لمن يَلزمهم العزل، كما دعوا إلى تنظيم حملات مخصصة للمسؤولية الاجتماعية لدعم الفقراء والمحتاجين. وبتحليل مقاطع مشاهير سناب شات في المملكة، تبين غياب دورهم التوعوي للجماهير، واستهانة بعضهم بالأزمة، إضافة إلى عدم اهتمامهم بالإرشاد الصحي للمواطنين والمقيمين، وغياب التفاعل مع أزمة المجتمع ودول العالم المختلفة. وانقسم تفاعل الجمهور حول دور مشاهير التواصل الاجتماعي في التوعية بأزمة كورونا بحسب "استطلاع السعودية"، كالتالي:

26 % يرون إيجابية أدوارهم، فيما يرى 68 % تقاعسهم عن القيام بدورهم التوعوي، بينما عبّر 6 % عن آراء أخرى محايدة تجاههم.