عقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء للمرة الأولى في تاريخه جلسة عبر الفيديو تناولت جمهورية الكونغو الديموقراطية وشهدت صعوبات تقنية عدة بحسب دبلوماسيين.

وقال دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته: "المحاولة بدائية، نتقدم ببطء لكن سننجح". وأضاف، القيام بالحد الأدنى من العمل أفضل من عدم القيام بشيء مطلقاً.

وأعرب عن أسفه لأن مجلس الأمن الذي تتولى الصين رئاسته لشهر مارس لم يكن أكثر نشاطاً منذ جلسته الأخيرة التي عقدت في مقر الأمم المتحدة في 12 مارس.

والجلسة غير الرسمية التي عقدت الثلاثاء كانت بمثابة "اختبار"، وفق مصدر دبلوماسي، ولم تكن واردة على جدول الأعمال الرسمي للمجلس، وأجريت دون حضور وسائل إعلام، بمشاركة سفراء أو مساعدين محجورين داخل بيوتهم من خلف شاشات حواسيبهم. وبحسب الدبلوماسيين، دام الاجتماع أكثر من أربع ساعات وتضمن أيضاً نقاشاً حول كيفية مواصلة العمل في المجلس.

واستدعى الاجتماع هذا الوقت الطويل بسبب الانقطاع المتكرر للجلسة على خلفية مشكلات عديدة كانقطاع الإنترنت ومشكلات في الكهرباء.

واعتاد مجلس الأمن على التواصل مع مشاركين في جلساته عبر الفيديو، لكن "لم يسبق في التاريخ" عقد لقاء لأعضائه الخمسة عشر بهذه الطريقة، وفق خبير بشؤون المنظمة.

وترفض روسيا حتى الآن أن يجري التصويت افتراضياً وتطالب بعقد جلسات فعلية لهذا الغرض في مقر الأمم المتحدة الذي لم يغلق الأمين العام أنطونيو غوتيريس أبوابه رغم الوباء.

وبمبادرة من فرنسا، نشر بيان حول جمهورية الكونغو الديموقراطية حصل على موافقة كافة الأعضاء بعد انتهاء الاجتماع. ويشير البيان إلى القلق حول عدم الاستقرار المتواصل في شرق البلاد والوضع الإنساني خصوصاً بسبب انتشار وباء الحصبة.