أشاد قائد الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد الأسبق أحمد جميل بالجهود المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، والمتابعة الدقيقة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- والذي جسد روح الأبوة وأظهر لكافة العالم بأن شعبة وصحتهم الأهم بالنسبة له وذلك من خلال كلمته التي ألقها ليظهر فيها حرصه واهتمامه لكافة المواطنين والمقيمين بعد أن حملت كلماته الشفافية في التعبير وتوجيه الرسالة التي وصلت لكافة الشعب، ومؤكداً أن العمل الذي تقوم به جميع الوزارات التي تم توجيهها من قبل القيادة لمتابعة حصر انتشار الفيروس جميعها تعمل بتفان من أجل فقط سلامة الجميع، وقال في تصريحه الخاص لـ»دنيا الرياضة»: «سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد الأمين الأمير محمد بن سلمان - رعاهما الله- يكرسان جهدهما من أجل سلامة دولتنا السعودية الغالية وهذا ليس بمستغرب ويجب علينا جميعاً أن نتقيد بجميع التعليمات التي وضعت وذلك للتخلص في أقرب وقت من فيروس كورونا المستجد، فقد أظهرت لنا كلمة سيدي الملك سلمان عنوان الأبوة واهتمامه الكبير على جميع من يتواجد في بلادنا الغالية من مواطنين ومقيمين، وبكل أمانة الجميع في الدول المجاورة تتمنى بأن تجد مثل هذا الاهتمام الذي نجده من حكومتنا». 

وتابع: «الدليل على حرص والدنا الملك سلمان إصداره لقرار منع التجول لمدة 21 يوماً وهذا القرار الصائب الذي كنا ننتظره وذلك للتقليل بشكل أكبر من التجمعات والاختلاط الذي يسبب انتشارا للفيروس، ونحن كشعب واع تقبلنا ذلك القرار بكل صدر رحب وكنت متابعاً لتعليقات المواطنين حول القرار فأعجبتني كثيراً الثقافة التي وصلنا لها حيث إن الجميع أيد ذلك القرار كونه يصب في مصلحتنا، وبإذن الله ستنقضي تلك المدة بشكل سريع بعد اختفاء الفيروس وتعود الحياة إلى وضعها الطبيعي». 

وعن الرياضيين والتمارين في الأندية، قال: «منع التمارين في الأندية الرياضية من القرارات الإيجابية كونها تحث على التجمع وبأعداد كبيرة وهذا قد يتسبب في انتشار الفيروس، لذلك جاء قرار وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل من أجل اتخاذ التدابير اللازمة للتصدي للفيروس وحرصه على سلامة اللاعبين والرياضيين، ومع ذلك القرار يجيب على اللاعبين المحافظة على مخزونهم اللياقي والبدني من خلال مواصلة التمارين بمنازلهم، ولا يوجد أي صعوبة في أن يخصص اللاعب الرياضي جزء من يومه لإجراء بعض التمارين التي تحافظ على لياقته حتى لو تطرق الأمر إلى توفير العديد من الأجهزة، فاللاعب المحترف عليه أن لا يتهاون في فترة التوقف الحالية لأنها ستكون سلاح ذو حدين، إما أن ظهر بمستوى مميز بعد استئناف الدوري أو أنه سيتعرض للعديد من المصاعب كونه فقد الكثير من لياقته، ومن خلال متابعتي لعدد من اللاعبين وجدت حرص واهتمام لعدد كبير من لاعبي الأندية، وأتمنى أن يقتدي بقية اللاعبين بزملائهم وأن لا يقطعوا تمارينهم، إذ أن دورينا يعد الأول والأميز خليجيا وحتى عربياً بعد أن شهد نقلة نوعية كبيرة خلال السنوات الماضية، وأصبحت المنافسة شرسة بين الاندية».

واختتم: «الإعلام الرياضي تابع الحدث وتعامل معه بالطريقة الصحيحة من خلال نشر الوسائل التوعوية عبر مناصاتهم واستقطاب الرياضيين والمختصيين لإيصال الرسالة لكافة الجماهير حول فيروس كورونا المستجد ومدى أهمية اتباع التعليمات والحرص على الالتزام بتنفيذ القرارات، وكل الشكر والتقدير لصحيفة  «الرياض» لاستضافتهم لي، ولما يقدمون من مواد مميزة ورسائل هادفة تجذب المتابع الرياضي، وأتمنى لهم المزيد من التميز».