كشف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي عن تسجيل 133 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في المملكة من بينها 18 حالة ارتبطت بالسفر وكانوا في العزل و115 حالة لمخالطين لحالات سابقة وكانت تحت المتابعة ليصل عدد الحالات المؤكدة في المملكة 900 حالة..

وتم تعافي حالة واحدة جديدة ليبلغ عدد الحالات المتعافية 29 حالة وتم تسجيل حالة وفاة واحدة لمقيم في مكة المكرمة يبلغ من العمر 46 عاماً..

وأوضح د. العبدالعالي أن الحالات الجديدة توزعت على مختلف المدن بواقع 83 في الرياض و13 حالة في الدمام و10 حالات في جدة و6 حالات في المدينة المنورة و6 حالات في القطيف و5 حالات في الخبر و4 حالات في نجران وحالتان في كل من أبها وعرعر وحالة واحدة في كل من الظهران والجبيل مشيرا إلى أن جميع الحالات في وضع صحي مطمئن باستثناء 3 حالات حرجة..

وبين د. العبدالعالي أن الحجر الصحي للقادمين من خارج المملكة ساهم في كشف أكثر من 100 حالة مصابة بالفيروس مشيراً إلى إن هذا أمر وقائي وثمرته عالية. وأضاف لو دخل هذا العدد للمجتمع كان ممكناً أن تكون سلسلة المخالطين أكثر من 4 آلاف شخص وأن يكون منهم ما بين 200 إلى 300 حالة مصابة لا قدر الله..

وبين متحدث الصحة أن إجمالي الحالات المصابة حول العالم بلغ 424 ألف حالة وبلغت حالات الوفيات 19000 حالة فيما بلغت حالات الشفاء 110 الآف حالة .

وأكد متحدث الصحة على أن الوزارة ما زالت ترصد مخالطات مجتمعية مشدداً على أهمية تقيد الجميع بالتعليمات والالتزام بالبقاء في المنزل والبعد عن التجمعات والالتزام بمنع التجول سواء في فترة المنع أو خارجها. وأضاف رصدنا مقاطع لتجمعات في بعض المحلات التجارية ولذلك ننصح الجميع إذا وجدت تجمعات في أي محل تجاري ابتعد عنه والذهاب لموقع آخر أو الاستعانة بالمنصات الإلكترونية للتوصيل..

ودعا الجميع للاستفادة من تطبيق موعد في إجراء التقييم الذاتي يوميا للأفراد والأسر للتأكد من الخلو من الفيروس والحصول على النصائح والارشادات.

وأكد د. العبدالعالي على أهمية المباعدة الاجتماعية مشيراً إلى أن هذه الفترة تتطلب المباعدة داخل المنزل وخارجه في حالات وجود أعراض أو بدونها داعياً لترك مسافة ما بين 1.5 إلى 2 م عند الجلوس

وأشار د. العبدالعالي إلى ان الفيروس يستطيع البقاء على الاسطح من ساعات إلى يوم داعيا للبعد عن ملامسة الاسطح والمداومة بغسل اليدين والالتزام باداب النظافة

وقال د. العبدالعالي الإصابات في العالم تتطور والجائحة مستمرة مشيراً إلى أن العالم أجمع في أعلى مراحل اليقظة والاستعداد للحد من انتشار الفيروس واضاف كلما كنا ملتزمين بالتعليمات سنحد من انتشار الفيروس والتحكم فيه لافتاً إلى أن السيناريوهات مفتوحة في كل الاتجاهات في العالم منها ما هو سيء ومنها ما هو اخف

المتحدث الأمني

من جانبه أكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب على أن القوات الأمنية بمساندة من وحدات الحرس الوطني ورئاسة أمن الدولة تواصل تطبيق قرار منع التجول في الفترات المحددة، مشيرا إلى أن الالتزام عالٍ من المواطنين والمقيمين.

وأوضح المقدم الشلهوب أن الجهات الأمنية ستبدأ اليوم بتطبيق قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القاضي باتخاذ مزيد من الإجراءات الوقائية والاحترازية والتي شملت عدداً من الإجراءات وهي:

أولاً: يمنع على سكان مناطق المملكة الثلاث عشرة الخروج منها أو الانتقال لمنطقة أخر.

ثانياً: يمنع الدخول والخروج من المدن التالية (الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة ) وفق الحدود التي تضعها الجهة المعنية. ثالثاً: يعمل بذلك ابتداءً من الساعة (الثالثة) عصراً من يوم الخميس 2 / 8 / 1441هـ الموافق 26 / 3 / 2020م وحتى انتهاء مدة المنع من التجول المحددة بالأمر الملكي في 27 / 7 / 1441هـ .

رابعاً : لا يشمل منع التنقل الفئات التي سبق استثناؤها من منع التجول، مع مراعاة أن يكون الاستثناء في أضيق نطاق ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية.

خامساً: يتم تقديم وقت بدء منع التجول إلى الساعة الثالثة عصراً في المدن التالية: (الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة )، وللجهة المعنية بناءً على ما تقترحه وزارة الصحة زيادة ساعات منع التجول، أو منع التجول طوال اليوم في تلك المدن أو غيرها من المدن والمحافظات والمناطق، ويبدأ العمل بما ورد في هذا البند من يوم الخميس 2 / 8 / 1441هـ الموافق 26 / 3 / 2020م.

وأكد المقدم الشلهوب على أن مخالفات منع التجول ستطبق على قائد المركبة وليس على المركبة مشدداً على أن الجهات المستثناة من قرار المنع يجب أن تكون الاستثناءات لأقل عدد ممكن مع ضرورة حمل بطاقة العمل وقرار تكليف بالعمل خلال فترة منع التجول.

وقال المقدم الشلهوب تابعنا الكثير مما يثار حول الغرامات مؤكداً على أن الجهات الامنية طبقت عدد من المخالفات بحق المخالفين للقرار وأضاف العقوبة تشمل 10 آلاف ريال في المرة الأولى ومن ثم تضاعف في المرة الثانية وفي المرة الثالثة السجن بما لا يزيد على 20 يوماً وتشمل المواطن والمقيم.

وأكد المقدم الشلهوب على بيان النيابة العامة الذي تناول عقوبة كل من ينشر الشائعات مشدداً على أن كل من ينتج مواد تهون من قرار منع التجول أو ينشرها أو يتداولها سيتم تطبيق النظام بحقه مشيراً إلى اعلان 5 بيانات في عدد من المناطق حول تطبيق العقوبات بحق منتجي ومروجي المقاطع ومن ينشرون معلومات سلبية تجاه الجهات الرسمية بالمملكة (الصحة أو الجهات الأمنية) وأضاف أن الإجراءات تصاعدية ووزارة الصحة معنية بتقييم الوضع.

وقال متحدث الداخلية أن تعاون المواطن والمقيم مع الجهات الأمنية ووزارة الصحة سيساهم في تحقيق الأمان للجميع..

وأوضح المقدم الشلهوب أن المزارعين من الجهات المستثناة تحت قطاع النقل الخاص بالخدمات اللوجستية والإمداد للقطاع الصحي والغذائي.

المقدم طلال الشلهوب
د. العبدالعالي