السخرية في الأزمات هي سمة رئيسيّة عند رواد مواقع التواصل الاجتماعي أملًا في تخفيف ضغوطاتها النفسية والعصبية، وهو ما يعبّر عنه في علم الاجتماع بـ"سيسيولوجيا النكتة"، باعتبارها مرآة تعكس واقع مجتمع غارق في الأزمات والمشاكل، وهو ما فسّره الفيلسوف الفرنسي "هنري برجسون" بـ"محاولة لقهر القهر". والنكتة هي "سلاح الصامتين" في الثقافة الإنسانية لأنها وسيلة من وسائل التعبير الاجتماعي، بل هي عادة تكون وسيلة للنقد أو تقويماً أو تعبيراً عن رفض ممارسات معينة، لأنها تخلص الفرد من الخوف وتعدّ متنفساً للضغوط، كما أنها وسيلة للمقاومة وتسعى لخلق توازن رمزي لدى الأفراد والجماعة.

السخرية والنكتة، هي وسيلة التعبير الشعبية الأكثر انتشاراً وتداولاً بين الناس، وهي متنفس نقدي ساخر يكتنفه شيء من الخيال والخفة والجمال، وتندرج في إطار الأدب السردي الذي يعتمد على الإيجاز وتقديم صور مكثفة في الشكل والمضمون، وعندما تشتد أوجاع الناس وتطحنهم الأزمات يهربون عادة إلى نسج النكات وإنتاج القصص الطريفة التي تضحكهم وتخفف من معاناتهم وتروح عنهم من قسوة وبطش هذه الأزمات والمتاعب التي يواجهونها، والأدب الساخر لون من الأساليب الفنية الشعبية التي تستثمر الطرفة والضحك في العملية النقدية، وهو يقوم على معيارية مفارقاتية تقدم النقد الموجع واللاذع في قالب فكاهي؛ مما يشكّل أرضية لمحاولة تغيير وضع خاطئ أو خلخلته على الأقل تمهيدًا لإزالته، وتحريض المتلقي على التفاعل معه؛ بل تشكيل قاعدة جماهيرية عريضة لمن ينتهجه.

وتنتج أهمية السخرية في الأساس عن كونها وسيلة دفاعية تجعل البشر يحاربون اليأس بالدعابة، ويواجهون خطر النهايات بأسلوب تهكمي، على أن الفكاهة الساخرة تتجاوز ذلك إلى كونها استراتيجية فاعلة في أزمنة الأزمات الصاخبة؛ فتتضافر مع بقية الاستراتيجيات في منظومة متكاملة تستهدف إدارة الأزمة والوصول إلى منطقة خضراء آمنة بأقل عدد من الخسائر؛ ولذلك فإن السخرية الأدبية تتطلب عدة إبداعية ممارساتية تجمع بين سعة الأفق، وشمولية الثقافة، وحضور البديهة؛ إضافة إلى قصدية الفحوى، سردياً كان أو شعرياً أو كاريكاتيرياً أو مصورًا، وفي الغالب يكون مصدر النكتة مجهولاً؛ لأنها تنتج في تجليات إنسانية عابرة، كرد فعل لأعمال ومواقف مرفوضة أو لا يمكن مواجهتها بشكل مباشر، يعبر عنها بمضمون مضحك ومركز. وشعوب العالم كلها تقريباً تتشارك في خاصية إنتاج النكتة، وكلها تميل إلى الضحك والسخرية؛ ولكن (المضحك) في النكتة عند علماء الاجتماع هو الذي لا يخرج عن المفهوم (الإنساني) في الإثارة ولفت الانتباه، أي بما لا يتجاوز مشاعر وأحاسيس الناس، ولا يتعرض لدخائل الأشخاص والأسر، ولا يمس كرامتهم وإنسانيتهم.

وعند العرب، عُرف الشعب المصري بكونه أكثر الشعوب العربية إنتاجاً وتداولاً للنكتة، ولكن الأزمات أخرجت لنا نماذج عربية وخليجية تتسم بالطرافة واللطف وخفة الروح، وفي المجتمع السعودي تجلت السخرية والطرفة بكل معانيها عبر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، هذا رغم أنها في السعودية لم تبلغ مبلغها مقارنة بالوطن العربي وهذا ما يسم السعودي بالجدية مقارنة بغيره، فهو قد لا يستسيغها علانية بينما يتعاطاها سراً.