أفادت رسالة بريد إلكتروني داخلية اطلعت عليها رويترز أن الاتحاد للطيران أبلغت موظفيها اليوم الاثنين أنها ستخفض مؤقتا الرواتب بما يصل إلى 50 بالمئة لمدة شهر بسبب تأثير تفشي فيروس كورونا على أنشطتها.

ولم ترد الناقلة المملوكة لحكومة أبوظبي، والتي ستعلق جميع رحلات الركاب لمدة أسبوعين من يوم الأربعاء، حتى الآن على طلب للتعقيب.

وقالت الرسالة إن المسؤولين التنفيذيين والطيارين والمهندسين سيتلقون أنصاف رواتبهم الأساسية وستقل رواتب أطقم الضيافة بنسبة 25 بالمئة في أبريل.

وقالت إن الموظفين الآخرين ستخضع أيضا رواتبهم للخفض، وإن العاملين لن يتقاضوا بدلاتهم المعتادة للنقل وغير ذلك.

وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد توني دوجلاس في رسالة بريد إلكتروني أخرى للموظفين "سنحتاج لاتخاذ بعض الإجراءات القاسية للنجاة من العاصفة وتفادي فقد الوظائف قدر المستطاع."

أعلنت الإمارات في وقت سابق عن وقف جميع رحلات الركاب لمدة أسبوعين لاحتواء انتشار الفيروس المتسبب في حالتي وفاة و153 إصابة في الدولة العربية الخليجية.

كان دوجلاس قال الأسبوع الماضي إن الاتحاد، التي أوقفت بالفعل الرحلات إلى عشرات المقاصد بسبب الفيروس، ستجتاز أزمة الوباء.

وقد أعلنت شركة الطيران هذا الأسبوع خسارة بقيمة 870 مليون دولار في 2019، وهي رابع خسارة سنوية على التوالي. وبلغت الخسائر المتراكمة 5.6 مليار دولار منذ 2016.

وأمس الأحد، قالت طيران الإمارات في دبي، وهي أكبر شركة طيران إماراتية، إنها ستفرض خفضا مؤقتا في الرواتب الأساسية لأغلب العاملين بنسب بين 25 و50 بالمئة.