دم

  • أجد في البول أحيانا لون الدم مع قطع صغيرة لونها وردي وهي ليست صلبة، وقبل ذلك أشعر بصداع قوي جداً خلف الرأس وفوق حاجب العين ويأتي هذا الأمر تقريباً كل أسبوعين أو ثلاثة؟

  • رؤية دم في البول يستدعي إجراء فحص شامل للكلي والمسالك البولية ويشتمل عادة على تحاليل دم وبول ودراسات أشعة. وجود صداع مع تغير لون البول قد يكون سببه ارتفاع ضغط الدم والتهابات الكلية، وفي أحيان نادرة بسبب وجود ورم في المثانة من النوع المفرز للهرمونات، وفي كل الأحوال لا بد أن تراجع أخصائي كلى أو مسالك بولية.

ورم

  • أبلغ من العمر 26 سنة، وأعاني من ورم بين الخصية وفي فتحة الشرج، وهو ثابت ويزداد أحياناً ويرجع كما كان أحيانا، وقد أجريت عملية جراحية في أحد المستشفيات وشفيت منه ورجع لي مرة أخرى.

أفيدوني بعلاج أو بأي شيء لديكم ولكم جزيل الشكر.

  • إن وجود ورم في منطقة العجان أي بين أسفل الصفن والشرج قد ينتج عن عدة أسباب منها رتج في الإحليل أو تمدد خارجي في جداره يشبه الفتق أو خراج في البروستات أو العجان أو ناسور ما بين الإحليل والجلد نتيجة ضيق في الإحليل وغيرها.

يمكن تحديد السبب بإجراء أشعة فوق الصوتية أو رنين مغناطيسي على تلك المنطقة مع تنظير الإحليل والمثانة أو تصويرها إشعاعياً بالصبغة. وأما إذا ما كان هذا الورم عائداً إلى رتج أو فتق في الإحليل فإذا لم يتم استئصاله كاملاً فقد يتعاود ويسبب الأعراض السريرية المذكورة.

زيادة الأملاح

  • ما أعراض زيادة الأملاح في الجسم؟ وماذا يأكل مريض زيادة الأملاح؟ وعن ماذا يمتنع من الأكل؟ وهل زيادة الأملاح في الجسم تسبب حكة أو هرشا في الذراعين فقط مع بعض الآلام في أسفل باطن الرجل اليسرى؟!

  • نؤكد أخي أن جميع المأكولات بها أملاح بدرجات متفاوتة فهناك أملاح الكالسيوم والفوسفات والأوكزالات وأملاح حمض اليوريك. جميع هذه المنتجات يتم امتصاصها عن طريق الأمعاء أو قد تكون ناتجة عن عمليات حيوية في الجسم يتم إخراجها عن طريق الكلى بصفة عامة، وفي الغالب عندما يتم التحدث عن وجود أملاح عند المريض فهي إشارة إلى وجودها في عينة البول أو مشاهدتها أثناء التصوير التلفزيوني للكلى إذا زادت ترسباتها في الكلى وقد تشاهد لامعة في مناطق كؤوس الكلى أثاء عمل الأشعة الصوتية، ووجودها في البول لا يشكل خطورة بل هي حالة صحية تعكس نوعية وكمية المأكولات التي تم هضمها خلال اليومين السابقين للفحص، لكن تكمن الخطورة إذا قلت كمية المياه التي تشربها وكثرت هذه الأملاح وتركزت، هنا قد تتجمع وتشكل بلورات للحصى تختلط مع عناصر عضوية في الكلى وتنمو بشكل حصى لتسبب مضاعفات حصى الكلى والمسالك البولية، وهنا ننصح بعمل فحص وتحليل هذه الحصى لمعرفة نوعيتها ويتم بعدها تحديد أنواع المأكولات أو المشروبات التي يتم تجنبها، لكن بصورة عامة الإكثار من شرب الماء والسوائل يقلل من ترسيب هذه الأملاح، وهناك بعض الأملاح الرملية وهي أملاح حمض اليوريك ناتجـــة عن كثرة مأكولات اللحوم الحمراء والبقوليات وهي تمثل 15 % من مجموع حصى المسالك البولية، وقد تنمو وتتجمع في الكليتين مما قد يؤدي إلى قصور في وظائف الكلى وفي مراحل متأخرة من الممكن أن تسبب حكة في الجسم، كما يرافق تكوين هذه الحصى الرملية ألم في بعض المفاصل خاصة في مفاصل الساق وأصبع القدم الكبير، وهذا ما يسمى بداء الملوك أو النقرس.