بنشرة الاكتتاب التي أصدرتها شركة أرامكو السعودية (أرامكو) لدى طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام في شهر نوفمبر من العام الماضي، أعلنت عن التزامها لمساهميها بتوفير توزيعات أرباح مستدامة ومتنامية على مساهميها بالرغم من عدم ثبات أسعار النفط الخام. كما وأكدت وفقاً للسلطة التقديرية لمجلس إدارتها المبنية على عدد من العوامل عن الإعلان عن الحد الأدنى للأرباح النقدية السنوية العادية والمقدرة توزيعها على المساهمين للعام الحالي 2020، بواقع 281.250.000.000 ريال سعودي، ما يعادل (75,000,000,000 مليار دولار أميركي)، هذا بالإضافة إلى أية أرباح خاصة محتملة.

كما وصرحت الشركة بنشرة الاكتتاب استناداً لنص الأمر الملكي الكريم رقم أ/42 الصادر بتاريخ 26 /1 / 1441 الموافق (25 /9 / 2019) على أنه إذا قرر مجلس إدارة الشركة توزيعاً على أرباح ربع سنوية نقدية في الفترة من العام المالي 2020 وحتى العام المالي 2024، وكانت هذه الأرباح ربع السنوية أقل من (0.09375 دولار أميركي) أي ما يعادل 0.351 ريال سعودي (للسهم الواحد ) على اعتبار أن رأس المال مكون من 200.000.000.000 سهم، ستتنازل الحكومة عن حقها في الحصول على جزء من الأرباح المستحقة لأسهمها بالحد الذي يعادل المبلغ اللازم لتمكين الشركة من أن تسدد في البداية الحد الأدنى من الأرباح ربع السنوية الموضحة أعلاه لحاملي الأسهم بخلاف الحكومة، وبعد ذلك سيتم دفع المبلغ المتبقي المتاح للتوزيع - والذي حدده المجلس وفقًا لتقديره - إلى الحكومة.

ولعله من المناسب أن أربط بين وعد الشركة والتزامها أمام مساهميها، وما هو متوقع وسيتم توزيعه من أرباح عن العام الماضي 2019، حيث إنه من الطبيعي جداً والمنطق أن يشار إلى أن إعلان الشركة السابق خلال أيّام الاكتتاب بأنها ستوزع 1.4 ريال للسهم لا ينطبق على العام الماضي (2019) لسبب بسيط جداً ووجيه، أن السهم لم يتم تخصيصه إلا لمدة 27 يوماً من العام. ويتوقع من الشركة القيام بشرح كافة التفاصيل يوم 16 مارس القادم، مؤكداً في هذا الخصوص أنه لا داعي بتاتاً للقلق رغم ما حدث مؤخراً من تذبذب وانخفاض حاد في أسعار النفط بسبب تداعيات فيروس كرونا من جهة وعدم توصل أوبك+ للاتفاق حول تخفيض إمدادات وإنتاج النفط من جهة أخرى.

وما يدعم وجهة نظري ويبررها أن الشركة لا تزال قوية ومتينة مالياً من جميع الجوانب والاتجاهات، سوى ما كان على مستوى الأرباح الإجمالية أو الصافية أو على مستوى التدفقات النقدية الحرة Free Cash Flow، كما أنها ما تزال ملتزمة بتوزيع الأرباح التي وعدت بها في نشرة الإصدار خلال أيّام الاكتتاب وهي على الأقل 75 مليار دولار كل سنة لمدة 5 سنوات، والتي سيتم توزيعها على نحو ربع سنوي، بدءًا من 2020 إلى نهاية 2024، مما يدعو للمزيد من الاطمئنان خاصة أن الشركة ستعلن أرباحاً سنوية جيدة لمجمل 2019، حتى في ظل تقلبات أسعار الأسهم والنفط الحالية، والذي يُعد دليلاً آخر على التزام الشركة بوعدها ووفائها لمساهميها، إضافة إلى قوة مركزها المالي الكبيرة بغض النظر عن أي اهتزاز.