لكل شيء حدوده ولكل حمى محارمه ولكل مهنة أصحابها، فالحداد لا بد أن يعرف حدود مهنته، والبناء والسباك وكل عملٍ لا بد أن يكون له من يؤديه بكفاءة ومعرفة ومهنية ومقدرة. هذا هو منطق الأشياء.. ولكن أن يمارس السباك الجزارة وأن يمارس الصيدلاني أعمال الميكانيكي فهذا شيءٌ مخلٌ بقانون المهنة ومنطقها.

ولكن يبدو أنه في عالم الأدب الذي هو من أخطر الأعمال وأكثرها حساسية ودقة أقول يبدو أن هذا القانون قد سقط وأن هذا الشرط قد انتفى فأصبح بابه مشرعاً لكل من هب ودب وصار "كمأدبة الجفلى" يأكل منها العاني والمعتر والضائع والمتشرد. أتحدث عن هذا وأنا أشاهد في حسرة وألم واستغراب وعجب بعض المتطفلين على الجغرافيا والتاريخ الأدبي. أشاهدهم وهم يسرحون ويمرحون ويشطحون ويخرجون في بعض قنواتنا يملؤونها بالدجل والجهل والكذب والسفاهة، بل والتمادي بالتعدي بكل بهلوانية وعبثية يهبطون وادياً ويصعدون جبلاً ويقفون عند بئر ويستريحون تحت شجرة ثم يقولون "هنا ولد الشاعر الفلاني"، "هنا قتل الشاعر الفلاني"، "هنا قال الشاعر قصيدته"، "هنا التقى بمحبوبته"، "هنا ناضل وقارع"، و"هنا قال كذا وفعل كذا". وكأن ساحة شعرنا وأدبنا القديم قد تحولت إلى ساحة شعوذة وحماقة وبهلوانية، ورحم الله شيخنا حمد الجاسر وشيخنا عبدالقدوس الأنصاري وأولئك الأفذاذ النوابه الذين كانوا يتحرزون بل يتجادلون في صحة كلمة عن موقعٍ أو اسم علم.

أيها السادة؛ تراثنا الأدبي بكل ما فيه من شعرٍ ونثرٍ وحكاية ليس مالاً ضائعاً أو سائباً ولا نهباً مباحاً. ليس ساحةً للمشعوذين والجهلة وأقول جهلة لأنهم لا يحسنون الحديث باللغة السليمة ولا يحسنون شيئاً من فنون الأدب والشعر وأوزانه ومع هذا يسرحون ويمرحون وقد احتلوهُ بكل صفاقةٍ وغباء فأخذوا ينهشون كما تنهش الثعالب الجثث الميتة، وأدبنا وتاريخنا الثقافي لم يكن ولن يكون جثة ميتة، هذا الأدب وهذا التراث الأدبي الذي تنامى وتراكم على مر العصور وتناقلته الأجيال ودخل في صلب ثقافتنا لا بد أن نكون في مستوى مسؤولية حمايته والدفاع والذود عنه من كل متطفلٍ رقيع!

قد يرى البعض أو يقول إن هذه الممارسات ممارسات تافهة وسقيمة ولا تستحق الالتفات.. وأقول هذا غير صحيح فإذا كانت أجيال المثقفين اليوم تمتلك الوعي بهذا العبث وتستخف به وتستهجنه فإنه ومع مرور الأيام وظهور الأجيال الجديدة قد يصبح هذا العبث مصدراً من مصادر المعرفة الأدبية وربما صار مرجعاً لها في يومٍ من الأيام وهنا تكون الكارثة.

لذا فإنه من واجب كل مثقف يحمل على عاتقه أمانة الثقافة أن يقف حاجزاً ومانعاً من مثل هذه التسربات (غير النقية) التي تصب في بحيرة ثقافتنا الأصيلة وإلا فسوف يتلوث ويتعكر ماؤها وتصبح مستنقعاً تلغ فيه كل البهائم ووبيئاً منتناً يزكم الأنوف.