الأوامر الملكية التي صدرت، باستحداث وزارات وإعفاء مسؤولين، تؤكد اهتمام حكومة خادم الحرمين بمواصلة عملية الإصلاح الشاملة لقطاعات الدولة وتطوير الأجهزة الحكومية، وتحقيق التنمية البشرية والاجتماعية بصورة شاملة، وتلبية احتياجات المواطنين، وتطبيق أهداف رؤية 2030 وفق برامجها التحولية، وتقليل البيروقراطية الإدارية، وتسهيل اتخاذ القرارات المناسبة.

إضافة إلى ذلك فهي استكمال لعملية إعادة هيكلة مؤسسات الدولة وهيئاتها لتتواكب مع برامج رؤية المملكة، وما يرافقها من إصلاحات استطاعت إحداث تطورات كبيرة على كافة الأصعدة، وتنويع في الاقتصاد، وإيجاد مصادر دخل أكثر استدامة، ومواكبة لكل جديد في إدارة أجهزة الدولة، وإيجاد التكامل في العمل بين قطاعات الدولة لتكون أكثر كفاءة وإنتاجية.

المملكة بقيادة خادم الحرمين تسير بخطوات مدروسة نحو التطور والنمو، وتولي اهتماماً كبيراً بالتنوع الاقتصادي والاستثماري وتنمية مواردها البشرية وتطويرها، والاهتمام بقطاع الشباب وضمان مشاركتهم الفاعلة في إدارة قطاعات الدولة وتعزيز روح القيادة لديهم، والاستماع إلى تطلعاتهم ومساعدتهم في رسم السياسات المتعلقة بتوظيف السعوديين وسعودة الوظائف في منشآت القطاع الخاص، ودعم مواهبهم في مختلف المجالات الثقافية والفكرية والرياضية والإبداعية، ولذلك تصدرت القرارات إنشاء ثلاث وزارات جديدة وهي تحويل الهيئة العامة للاستثمار إلى «وزارة الاستثمار» وتحويل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى «وزارة السياحة «، وتحويل الهيئة العامة للرياضة إلى وزارة باسم «وزارة الرياضة»، وضم وزارة الخدمة المدنية إلى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، لتكون «وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية».

المملكة واحدة من الأسواق المفضلة للمستثمرين، والمكانة التي وصل إليها الاقتصاد السعودي، تؤكد فاعلية الإصلاحات التي بذلتها حكومة المملكة، من خلال إعادة الهيكلة الحكومية، وتحسين الإجراءات والأنظمة وتحديثها، وتحويل هيئة الاستثمار إلى وزارة يساعد على تحقيق أهداف رؤية المملكة وتوسيع القدرة التنافسية للاقتصاد ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة من إجمالي الناتج المحلي وتحقيق الهدف الرئيس في تحويل المملكة كوجهة استثمارية عالمية المستوى، وجذب المستثمر المحلي والأجنبي وتوسيع استثماراتهم، من أجل تحقيق نمو اقتصادي وطني مستدام، وإبراز قوة وتنوع الاقتصاد الوطني في ظل الإصلاحات الاقتصادية التي جعلت منها بيئة جاذبة لجميع المستثمرين.