انعقدت في ملتقى الاستثمار البلدي "فرص" والذي تنظمه وزارة الشؤون البلدية والقروية في الرياض خلال الفترة 24-26 فبراير الجاري أولى جلسات الأمناء والتي تناقش فرص الأمانة في ضوء اقتصاديات المدن.

من جهته قال سمو أمين أمانة منطقة الرياض الأمير فيصل بن عياف أن الفرص الاستثمارية التي تطرحها أمانة منطقة الرياض نوعية، وذات أثر ملموس على الاقتصاد والمجتمع، تشمل: المدارس، والمجمعات التجارية، والمرافق الترفيهية، والمحطات.

جاء ذلك خلال جلسة ملتقى الاستثمار البلدي "فرص" كما تحدث عن التوجهات الاقتصادية للمنطقة والبيئة الاستثمارية، مستعرضًا بعض الفرص الواعدة ومجالات الشراكة مع القطاع الخاص.

وأضاف: أن الأمانة طرحت قرابة 90 فرصة استثمارية هذا العام، واليوم وقعنا عددًا من العقود للبدء في تنفيذها والاستفادة من أثرها الاقتصادي والاجتماعي. مضيفاً: نتطلع في أمانة منطقة الرياض إلى المساهمة في تحقيق طموح سمو ولي العهد ورؤية 2030 في محورين أساسيين: اقتصاد مزدهر، ومجتمع حيوي.

وأضاف: نمت مدينة الرياض في العقود المنصرمة بمعدل 4 ٪؜ سنويًا، وهذا شكل تحديًا كبيرًا جداً لإدارتها وتنمية مواردها مما استلزم التركيز على الخدمات الأساسية، ونسعى حاليًا إلى تأسيس مرحلة جديدة تركز على الجودة وصنع أسلوب حياة يليق بطموحات المدينة.

وكشف جناح الأمانة المشارك في المعرض المصاحب لملتقى الاستثمار البلدي "فرص" في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض عن الفرص الاستثمارية التي تنتظر المستثمرين بتسهيلات ميسرة.

وألقى معالي أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير خلال الجلسة الحوارية للأمناء الضوء على اهم مزايا المنطقة الشرقية الاستثمارية وجاذبيتها للمستثمرين ورواد الأعمال.

وتحدث عن أبرز الفرص الاستثمارية التي تطرحها في الملتقى، وجهود الأمانة الاستثمارية التي تتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030 ومبادرات التوازن المالي لتحقيق الاستدامة التنموية، وسعي الأمانة لإشراك القطاع الخاص لتسريع التنمية بالمنطقة والارتقاء بالخدمات المقدمة لتحقيق جودة الحياة.

كما ذكر أن المنطقة الشرقية من المناطق الشبابية، حيث تعتبر الأكثر بنسبة الشباب بين السكان وهذا يشجع جوانب المشروعات الترفيهية، كما تعتبر متقدمة بنسب ومعدلات رضا السكان وفقاً لمؤشرات الرضا حيث تسعى الأمانة للانضمام لقائمة أفضل 100 مدينة بجودة الحياة.

موضحاً أن أمانة المنطقة الشرقية تنظر للمستثمرين كشركاء مما يساهم في الارتقاء بمستوى الاستثمارات بالمنطقة ويتم تقديم مجموعة من الخدمات لتيسير ودعم المستثمرين الراغبين بالاستثمار بالمنطقة، وبين أمين منطقة المدينة المنورة المكلف المهندس فهد بن محمد البليهشي أنه تم مناقشة فرص الأمانة في ضوء اقتصاديات المدن.

وأضاف: تأكدوا أننا نستقبل المستثمرين ونسمع منهم، ونغير ونطور من إجراءاتنا ومن حوكمتنا وأعمالنا، والمدينة خير لهم لو كان يعلمون. وقد أعلنت أمانة المدينة عن أكثر من 1700 فرصة استثمارية متنوعة للمستثمرين ورواد الأعمال في ملتقى الاستثمار البلدي فرص.

وتحدث مستشار الوزير ورئيس مكتب تحقيق الرؤية د. غانم المحمدي عن الاستدامة المالية مبيناً أنها نتيجة تخطيط سليم وتوفير بيئة سالمة، واليوم مدن المملكة جميعها لديها مخططات ومؤشرات أداء خاضعة للتحسين من ناحية الأداء البيئي أو إصدار الرخص أو تلبية رغبات المستثمرين.

ويستهدف الملتقى استعراض مبادرات تنمية الاستثمارات البلدية المضمنة في برامج رؤية المملكة 2030 وتعزيز التكامل بين الجهات الحكومية والخاصة والصناديق الممولة لرفع مستوى التنمية والاستثمار بالمدن.

إضافة لاستعراض التوجهات المستقبلية للاستثمار البلدي، واستعراض التجارب العالمية الناجحة في مجال الاستثمار البلدي، وتوسيع قاعدة المتنافسين على الفرص الاستثمارية التي يتم طرحها.

إضافة لتسليط الضوء على دور الاستثمارات البلدية في تنمية المدن، والتعريف ببوابة الاستثمار البلدي «فرص» والميزات التي تقدمها. وعرض آليات الاستثمار البلدي والفرص التي تطرحها الأمانات والبلديات.