أعلن رئيس دولة جنوب السودان الجنرال سلفاكير ميارديت التوصل لاتفاق بين حكومته والمعارضة يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية يوم السبت، وحل الحكومة الحالية. وقال كير في تصريحات صحفية عقب اجتماعه بالقصر الرئاسي في جوبا مع النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول محمد حمدان دقلو الذي يقود وساطة الخرطوم بين الأطراف الجنوبية بحضور زعيم المعارضة د. رياك مشار، أنه سيصدر السبت قراراً بتعيين الأخير في منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية، وتعيين نواب آخرين للرئيس. وتعهد كير بتوفير الأمن والاستقرار بالبلاد لحين اكتمال إعداد الجيش المشترك ومواصلة الحوار حول ما تبقى من المسائل العالقة التي لم تحسم، بعد تشكيل الحكومة. وقال: إن التغييرات التي شهدها جنوب السودان جعلت السلام هدفاً استراتيجياً. وأضاف: "لقد سئمنا الحرب ومعاناتها"، داعياً كل أبناء الجنوب اللاجئين والنازحين للعودة للوطن لدعم السلام الذي تحقق. من جانبه، أكد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو في تصريح صحفي دعم السودان لدولة جنوب السودان من أجل تحقيق الاستقرار والسلام والتقدم. وعبر دقلو عن سعادته وسعادة بلاده حكومة وشعباً بالإنجاز التاريخي الذي حققته دولة الجنوب، واعتبر اليوم يوم عيد وفرحة لشعب جنوب السودان ولدول الإقليم.

وأعرب النائب الأول لرئيس مجلس السيادة عن تقديره للقرار الذي اتخذه الرئيس سلفاكير بتقليص عدد الولايات الجنوبية إلى عشر، ووصفه بأنه قرار تاريخي شجاع يصب في مصلحة شعب جنوب السودان ومهد لاتفاق اليوم.

وشكر دقلو مواطني الولايات التي تم إلغاؤها لقبولهم ذلك القرار، وهنأ شعب جنوب السودان بتحقيق السلام، وشكر كل من ساهم وساعد في تحقيقه، معرباً عن أمله أن يتحقق السلام في القريب العاجل في السودان. وأثنى على التنازلات التي قدمها مشار في سبيل تحقيق السلام بالجنوب، وقال الفريق دقلو: إن الثقة متوفرة الآن بين الطرفين. وفي السياق أكد زعيم المعارضة المسلحة الجنوبية د. رياك مشار أن الطرفين توصلا لاتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية السبت، وقال: إن المسائل والموضوعات المتبقية سيتم حسمها من خلال الحوار داخل حكومة الوحدة الوطنية التي ستشكل.