إعادة أمانة منطقة القصيم مجسم النجر للمشهد بمدينة بريدة بعد غياب لسنوات، وقد نفذ مجسم النجر الوليد في تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع طريق رواق بمدخل بريدة الجنوبي.

وأشارت امانة القصيم إلى أن مجسم النجر يأتي ضمن أعمال أمانة منطقة القصيم لتحسين وتجميل مداخل مدينة بريدة والذي تعمل أمانة القصيم على تحسينها وتجميلها وقد نفذ مجسم النجر بارتفاع 11مترا وقطر علوي 4 أمتار.

ورغم غياب مجسم النجر عن المشهد المرئي واختفائه من موقعه السابق بتقاطع طريق الملك خالد مع طريق الملك عبدالعزيز جنوب بريدة، والذي ظل صامدا فيه لفترة من الزمن قبل ازالته فقد ظل هذا المجسم الحديدي خالدا في ذاكرة أهالي مدينة بريدة وخاصة في ذاكرة الذين عاصروا ولادته وشاهدوا رحيله وتقطيع أوصاله معتبرين هذا المجسم من رموز الكرم والتي نفذت على طريق ومدخل رئيسي لمدينة بريدة ويجب بقائه.

وقد تعددت المقاطع المصورة والصور التي أشارمصورها ولم تأكيدها إلى أنها لنجر بريدة الراحل وتباكى مصوروها على النجر المختفي مطالبين بإعادته للحياة وللمشهد.

وحظيت عودة مجسم النجر باحتفالية العديد مقدرين لأمانة منطقة القصيم إسهامها في تجميل مدينة بريدة وإدركها لمطالب بعض السكان ومشاركتها المجتمعية ويعد مجسم النجر من أبرز وأقدم وأميز معالم مدينة بريدة، وارتبط هذا المجسم الجمالي بأذهان الكثير.