قُتل 12 شخصًا على الأقل في اشتباك مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة شمال شرقي إفريقيا الوسطى.

وأفاد المتحدث باسم الحكومة أنج ماكسيم كازاغوي في بيان له أمس أن القتال اندلع بعدما دخلت عناصر مسلحة لبلدة بيراو قبل أن يتم صدّهم، مضيفًا أن "الحصيلة بلغت 12 قتيلًا" في صفوف المجموعة.

وتشهد جمهورية إفريقيا الوسطى منذ 2013 حربًا أوقعت آلاف القتلى وأرغمت حوالي 20 % من سكان البلاد البالغ عددهم 4,7 ملايين نسمة على الفرار من منازلهم.

كما أدت الحرب الراهنة إلى أزمة إنسانية مطولة، مخلّفة وراءها احتياجات طبية شديدة لدى السكان، حيث تسيطر المجموعات المسلحة على أكثر من 70% من البلد.