أعلنت شركة أبل الأميركية الإثنين أن التعطيل الناجم عن تفشي فيروس كورونا المستجد ألقى بثقله على عمليتي الإنتاج والطلب في الصين، وأن الشركة "تعاني من عودة أبطأ إلى الظروف الطبيعية" مما خططت له.

وقالت الشركة في بيان "لا نتوقع تحقيق الايرادات التي توقعناها للفصل الذي ينتهي في مارس"، مضيفة أن امدادات هواتف آيفون في جميع أنحاء العالم ستكون "محدودة موقتا" وأن الطلب في الصين قد تأثر ايضا.

وكانت أبل توقعت تحقيق إيرادات تراوح من 63 الى 67 مليار دولار في الفصل الثاني مارس.

كما حذرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا الأحد من أن وباء كوفيد-19 قد ينعكس سلبا على نمو الاقتصاد العالمي في 2020 بانخفاض بمقدار بين 0,1 و0,2%.

وقالت آبل انه على الرغم من أنه تمت اعادة فتح منشآت تصنيع آيفون في الصين التي تقع خارج مقاطعة هاوبى، الا أنها "تعود تدريجيا للعمل بشكل بطيء أكثر مما توقعنا".

وأضاف البيان "جميع متاجرنا في الصين والعديد من متاجر شركائنا تم اغلاقها".

وأشارت الشركة الى ان "المتاجر المفتوحة تعمل بساعات عمل أقل مع حركة زبائن منخفضة للغاية، وأنها تعيد فتح متاجرها للبيع بالتجزئة تدريجيا وسوف تستمر في القيام بذلك بثبات وأمان قدر الإمكان".