جاءت مشاركة فريق الفتح الكروي الأول هذا الموسم مخيبة للظن، فالفريق حتى الآن في ترتيب متأخر جداً، وأمر هبوطه غير مستبعد إطلاقاً، لنعود إلى الخلف قليلاً فالفريق كاد أن يهبط الموسم الماضي، وفي هذا الموسم وفي ظل الاستقرار الفني والإداري الكل توقع أن يكون مختلفاً وقوياً وصاحب شأن كبير لكن حال الخسائر استمر حتى رحل المدرب الخبير فتحي الجبال عن الفريق، لكن هذا الأمر لم يغير شيئاً؛ فالفريق كما هو مستويات عادية ونتائج سلبية، والتفاؤل يحدو كل فتحاوي بأن فترة الانتقالات الشتوية سيكون فيها التغير المناسب لكن لم يتم جلب سوى لاعبين على خجل وفي نهاية الفترة.

فعلاً الفتح حير محبيه تحديداً ولا يزالون يخشون الهبوط لدوري أندية الدرجة الأولى، وهنا لسنا بمقدمي النصح لإدارة النادي، لكن هناك كلمة سريعة موجهة للاعبي الفريق فعليكم الجد والمثابرة وليس تحقيق البقاء فقط بل لتسجيل افضل المستويات والنتائج في الدور الثاني للدوري، فالمجال أمامكم لفرض أنفسكم واسعاد محبيكم.