فقدت المنطقة الشرقية والوطن رجلاً قيادياً وخبيراً تربوياً وقدوة رياضية وهو الأستاذ مبارك صالح المبيريك..

-مبارك الرجل الإنسان:

فقد كان طيب الخُلق والأخلاق راقياً في سلوكه وتعامله، صادقاً في حديثه وإبداء رأيه ووجهة نظره، وفياً فيما يقوله ويلتزم به، أميناً فيما يعمله ويكلف به من مسؤوليات، كريماً في تعامله وعطائه ودائماً يؤثر على نفسه كثيراً، محباً للآخرين ويسعى لمساعدة من يطلب منه ذلك.

-مبارك الرجل التربوي:

عمل معلماً للتربية البدنية وتميز في عمله وأبدع بأفكار جديدة، وتم ترشيحه للتدريس في الإمارات العربية المتحدة فمثل بلاده خير تمثيل وعرف الجميع من خلاله مدى تميز المعلم السعودي وقدم مبادرات لا يزال مسؤولو تعليم الإمارات يذكرونها، وعاد للمملكة وترأس قسم التربية البدنية والنشاط الرياضي بتعليم الشرقية فعمل على تطويره إدارياً وتنظيمياً وعملياً وحققت المنطقة معه التميز والفوز والتفوق في الدورات والبطولات التي نظمتها الوزارة على مستوى المملكة بعدد من البطولات لم تحصل لأي إدارة تعليم غير المنطقة الشرقية، حرص على عمل آليات وخطط للتنسيق بين الأندية والاتحادات الرياضية التي يشارك فيها منسوبو تعليم الشرقية من لاعبين ومدربين وإداريين، وحظيت بمباركة من الوزارة والاستفادة منها في قرار تنظيم مشاركة منسوبي الدولة في أنشطة هيئة الرياضة.

أوجد أساليب وطرق لتنفيذ بطولات المدارس وقطاعات التعليم تتيح الفرصة للطالب بممارسة سليمة منضبطة.

-مبارك الرجل الرياضي

برز كلاعب كرة يد في نادي الفتح ومباشرة تم إلحاقه بالمنتخبات السنية حتى المنتخب السعودي الأول فتميز مهارياً وبدنياً كلاعب أساسي وحقق معهم العديد من البطولات بمشاركاته المتميزة. وبتميزه وفكره الناضج درب ناشئي الفتح وحقق معهم بطولات عدة ونفذ أول مهرجان لبراعم كرة اليد الذي أثنى عليه مسؤولو اتحاد اليد، فأسند الاتحاد السعودي لكرة اليد إليه مهام تدريب منتخبات الناشئين والشباب ومساعداً في المنتخب الأول.. وتم ترشيحه عضواً في مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة اليد وأسندت إليه العديد من المهام ونفذها على أكمل وجه وأحبه الجميع من اللاعبين والأندية والمدربين والحكام، وبخبراته وتميزه أسندت وزارة التعليم له الإشراف على المنتخبات المدرسية لكرة اليد فكان خير قائد وقدوةً فحقق مع الوزارة بطولات رياضية مدرسية في كرة اليد، وهذا جعلنا في الوزارة نكلفه بمهمة أكبر وهي الإشراف على المنتخبات الرياضية المدرسية لمختلف الألعاب لتميزه إدارياً وتنظيماً وقدوةً للاعبين وحقق مع الوزارة البطولات الرياضية العربية المدرسية، وتم تكريمه من جانب وزير التعليم.

  • مبارك رجل التعليم

كان قدوةً لطلابه ومن عمل معه في سلوكه وتعامله وقدم أفكاراً ومبادرات جديدة أثبت نجاحها والاستفادة منها، فرشحته إدارة التعليم مشرفاً تربوياً فتميز أكثر وأكثر وترأس قسم التربية البدنية وعمل له نقلة نوعية مع زملائه المشرفين..

هذه جزء بسيط من تاريخ هذا الزميل الذي توفاه الله قبل أسبوع فترك جرحاً في القلوب وترك سجلاً حافلاً من الأفكار والمبادرات والعلاقات الإنسانية الراقية رحمك الله وغفر لك يا أباحمدان.

*مدير عام النشاط الطلابي والرياضي بوزارة التعليم السابق.

-رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة السابق.

-الرئيس التنفيذي للاتحاد العربي للتربية الرياضية المدرسية السابق

-المستشار ورئيس اللجنة العلمية بالاتحاد العربي