لا يستطيع معظمنا قضاء يوم دون قهوة الصباح على الأقلّ، ولكن هل فكرنا يومًا فيما إذا كانت عادة شرب القهوة جيّدة أو سيّئة لعظامنا؟ لكن دراسة حديثة ألقت الضوء على علاقة المحبوبة السمراء بصحة العظام.

ووجدت الدراسة التي خضع لها 564 شخصًا أن الذين يشربون القهوة بانتظام يتمتعون بكثافة في الكتلة العظمية أعلى من الذين لا يشربونها.

وقال د. تشاد ديل أن ثلاثة بالتحديد من النواتج الأيضية، التي تُعرف بالمستقلَبات، ارتبطت بزيادة كثافة العظام لدى العينة الخاضعة للدراسة، وكذلك انخفاض في خطر التعرّض للكسور.

ورأى الخبير الطبي الذي لم يشارك في الدراسة، أن العلاقة بين القهوة وصحة العظام خضعت للدراسة من قبل، وجاءت نتائجها متضاربة، وأضاف موضحًا: "أظهرت الأبحاث السابقة أن زيادة استهلاك الكافيين تؤدي إلى إفراز الكالسيوم وخروجه من الجسم، وبما أن المكوّن الرئيس للعظام هو الكالسيوم، فإن هذا يمكن أن يخلق خَلَلاً في الكالسيوم ويهدّد صحة التكوين العظمي".

واقترح الدكتور ديل أن يُجري الأشخاص الذين يتناولون القهوة كثيرًا، ولديهم كتلة عظمية منخفضة، اختبارات لفحص مستويات إفراز الكالسيوم من الجسم. لكنه في المقابل أشار إلى أن الأبحاث الحديثة تُظهر أن على شاربي القهوة ألا يقلقوا بشأن تأثيرها في صحة عظامهم، وقال: "هذه أخبار سارة لمن يشرب الكثير من القهوة وينتابه القلق من آثارها الصحية، إذ يبدو أن هذا المشروب ربما يكون جيدًا لصحة العظام".

وأضاف الدكتور ديل إن الفائدة المحتملة من هذا البحث تتمثل في تحديد أن نواتج الأيض في القهوة تُعدّ مفيدة لصحة العظام، معتبرًا أن هذا "يفتح الباب أمام مزيد من الاحتمالات عندما يتعلق الأمر بابتكار عقاقير للمساعدة في حماية صحة العظام في المستقبل".