عندما نبلغ هذا العمر ونجد أحفادنا بيننا ونسعد بهم ونحمد الله على نعمه، تسحبنا الذكريات بعيداً إلى بداياتنا وكيف كانت بحلوها ومرها، ففي دروب الحياة المتشعبة تقابلنا الكثير من الشخصيات، بعضها يكون لها بصمة قوية وأخرى تذهب مع رياح النسيان.

تأثير الوالدين -رحمهما الله- واضح وما زلت أسير على خُطى نصائحهما، ولا أنسى زوجي ورفيق دربي الشيخ سعد المعجل، أبو إبراهيم وإخوتي.

من خلال سُحب الذكريات أجد بصيصاً من النور ما زال يتوهج في داخلي، إنه أستاذ الدين في مرحلة أولى ثانوي واسمه الشيخ سليمان، في تلك الفترة (المتوسطة والثانوي) كان يعلمنا الدين شيوخ كفيفو البصر، وقد مرّ بي عدة شيوخ ولم يبق من له ذكرى منهم في ذاكرتي سوى الشيخ سليمان، أما الباقون فقد طواهم النسيان! وهنا تتضح القدرات الفردية في التأثير على من حولهم.

في تلك الفترة المُبكرة من عمري كنت كثيرة التساؤل ولا أقبل بكل ما أسمع أو أرى اذا لم أكن مقتنعةً به وهي خصلة ورثتها عن والدي رحمهما الله، فكنت أجد ممارسات وأسمع أمثلة تُهين المرأة وتُنْسب للإسلام ديننا العظيم، لذا كرّست جهدي للبحث عن المعرفة أين ما تكون وبكل شغف وما زلت، لإني أثق أن الإسلام شابه الكثير من الممارسات الدينية والاجتماعية المشوّهه.

لفت انتباهي الشيخ سليمان بطريقة تعامله معنا كطالبات واحترامه لعقولنا وسعة صدره،

وأذكر أنه نصحنا مرة بقراءة سورة الكهف كل يوم جمعة وبيّن لنا فضلها فكانت بالنسبة لي أشبه بأمر طبقته من تلك اللحظة وما زلت، وأنا واثقة أن غيره من الشيوخ قدم لنا نصائح وتوجيهات ولكن تأثيرها كان وقتياً وضعيفاً.

كانت تستوقفني الآية الكريمة (وليس الذكر كالأنثى). وكانت حجةً لمن يُريد أن يبخس المرأة حقها وكرامتها، ولثقتي بالشيخ سليمان وتقبله ذهبت إلى غرفة الأساتذة وسألته عن تلك الآية (الله سبحانه عادل، فكيف تفسر هذه الآية؟) وكنت اسأل وفورة الشباب والاندفاع تُحيط بسؤالي بشيء من التعجب الممزوج بالدهشة! ولإنه الشيخ سليمان استطاع بحكمته وعقلانيته أن يمتص ذاك الاندفاع، بل واستوعب مرحلتي العمرية أنذاك، فرد بكل هدوء: (يا بنتي اقرأي من الذي قال ذلك؟ إنها امرأة عمران وكانت نذرت ما في بطنها لخدمة المعبد والإناث لا تخدم في المعبد)، وقفت مدهوشةً! كان درساً رائعاً فتح لي أبواباً في المعرفة مغلقة وباسم الدين البريء من كل هذا، بدأت في فهم الأمور واستجلاء ما يخفى علينا، بدأت في قرآءة القرآن الكريم بعقلية مختلفة يُحيطها سوار (حقيقة: أن الله سبحانه عادل).

أتساءل أحيانا لو أني ألقيت بسؤالي هذا لشيخ آخر ممن تحكمهم القسوة في الرد والاتهام بسوء التعامل مع القرآن الكريم، ماذا سيكون الرد؟ وما تأثيره علي؟ ولكني رأيت معدن الشيخ سليمان فاخترت أن أسأله لأجد التجاوب المُطمئن والنفس الهادئة المتقبّلة.

لا أعلم شيئاً عن الشيخ سليمان بعد تدريسه لنا ولكن لم أنسه في حياتي ولم أنس فضله علي وأسأل الله أن يكون في ميزان حسناته وأن يجمعنا به في فردوسه الأعلى.