نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الأعمال، لقاءً مفتوحًا لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات مع رئيس مجلس هيئة السوق المالية محمد بن عبدالله القويز, بحضور عدد من منتسبي الجامعة، وذلك في المدرجات المركزية بمقر المدينة الجامعية بأبها.

وأكد وكيل الجامعة المكلف وكيل الأعمال والاقتصاد المعرفي الدكتور عبداللطيف الحديثي، على أهمية دور الجامعات في التنمية والإبداع والتطوير لما تحويه من مراكز ومختبرات ومعاهد بحثية، التي أصبحت مراكز لإنتاج المعرفة لعلاج الكثير من القضايا والمشكلات وإيجاد الحلول لها، مقدما نبذة تعريفية عن كلية الأعمال والأقسام والتخصصات التي تتبع لها، واستعرض جانبًا من منجزات جامعة الملك خالد.

بدورها قدمت مستشارة رئيس هيئة سوق المال لاما العدالة، نبذة تعريفية عن الهيئة واختصاصاتها، مبينة أن أهمية إدراك طلاب الأعمال في الجامعات السعودية لمهام سوق المال واختصاصاته، مبينة الفرق بين هيئة سوق المال وتداول والمتمثل في كون هيئة "سوق المال" جهة تنظيمية بينما "تداول" جهة تشغيلية.

من جهته، أوضح رئيس مجلس هيئة السوق المالية، أن هدف السوق المالية يتمثل في خدمة الدولة واقتصادها من خلال جمع الفرص الاستثمارية وفق آلية واضحة ومنظومة تحمي كل الأطراف، وتتيحها أيضًا لكل الراغبين في الاستثمار، مشيراً إلى أن الهيئة تخدم أيضًا المصدرين من أصحاب المشاريع والفرص، وذلك ضمن توسيع القدرات المالية لهم من خلال الاكتتابات على سبيل المثال، لتمويل مشاريعهم الاقتصادية، مبينًا أن الهدف الرئيس من زيارة كلية الأعمال بجامعة الملك خالد يتمثل في توسيع دائرة الاهتمام بالسوق المالية.