قلل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أهمية انسحاب الفلبين من معاهدة عسكرية رئيسية مع الولايات المتحدة، معتبرا أن القرار سيوفر على الأميركيين الأموال.

وتعد اتفاقية القوات الزائرة المبرمة في 1998، الإطار القانوني لتواجد القوات الأميركية على الأراضي الفلبينية، وتعتبر محورية لمئات التدريبات العسكرية السنوية المشتركة التي تعد مكونا رئيسيا لعلاقات البلدين العسكرية الوثيقة.

وقد أعلنت مانيلا الثلاثاء قرارها وبدء العد العكسي لطي صفحة الاتفاقية بعد ستة أشهر، ووصفت السفارة الأميركية في الفلبين القرار "بالخطوة الخطيرة".