أوصى ملتقى التحول الواعد لكليات المجتمع بالجامعات السعودية المنعقد في جامعة طيبة بتحويل كليات المجتمع إلى كليات تطبيقية وتحديث الخطط الاستراتيجية لكليات المجتمع لتعكس مفهوم الكليات التطبيقية.

كما أوصى الملتقى بوضع آليات جذب للطلاب للدراسة في كليات المجتمع، بحيث تقدم برامج أكاديمية تنتهي بالتوظيف عبر شراكات مجتمعية فاعلة، واعداد برامج تدريبية لتنمية مهارات الطلاب وتأهيلهم لسوق العمل أثناء فترة الدراسة، ومنحهم الرخصة المهنية المعتمدة من المؤسسات المعتمدة المحلية و الدولية في مجال التخصص.

وجاءت إحدى التوصيات بتشكيل فريق عمل من كليات المجتمع في المملكة؛ لعمل دراسة مسحية لإعداد خريطة تطوير البرامج الأكاديمية التي تناسب مناطق المملكة المختلفة، وتقابل احتياجات سوق العمل في كل منطقة.

وتضمنت التوصيات تطوير استراتيجية التعليم في كليات المجتمع؛ وذلك بتحويل أساليب التدريس التقليدي إلى أساليب واستراتجيات تعليم حديثة للارتقاء بالجانبين العلمي والمهاري للطلاب، كذلك أوصى الملتقى بتطوير آلية القبول في كليات المجتمع، وآتت التوصية الأخيرة من الملتقى في تنمية الموارد الذاتية في كليات المجتمع، وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة بذلك.