ألغى منظمون أمس الأربعاء المؤتمر العالمي للموبايل، وهو تجمع سنوي لصناعة الاتصالات يجتذب أكثر من 100 ألف زائر إلى برشلونة، وذلك بعد انسحاب جماعي للعارضين بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وقالت منظمة (جي اس ام ايه) للاتصالات التي تستضيف مؤتمر برشلونة إنها ألغت الحدث الذي كان من المزمع إقامته في الفترة من 24 إلى 27 من فبراير على الرغم من تأكيدات من مسؤولي الصحة على المستوى المحلي والوطني بأنه سيكون آمنا.

وقال جون هوفمان الرئيس التنفيذي للمنظمة في بيان :"ألغت جي.اس. ام.ايه المؤتمر العالمي للموبايل-برشلونة 2020 لأن القلق العالمي فيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا، والقلق بشأن السفر، وظروف أخرى، يجعل من المتعذر إقامة الحدث".

وجاء الاعلان عقب اجتماع أزمة لمجلس إدارة المنظمة بعد انسحاب أعضاء أوروبيين رئيسيين، من بينهم دويتشه تيليكوم وفودافون وبي.تي ونوكيا.