أظهر فرز للأصوات أن من المتوقع أن يخسر الحزب الحاكم في الهند الانتخابات في ولاية رئيسية أمس الثلاثاء في أول اختبار انتخابي له منذ اندلاع احتجاجات دامية مناهضة للحكومة قبل نحو شهرين. كان حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي قد فاز بأغلبية كبيرة في انتخابات عامة في مايو، غير أنه خسر سلسلة من الانتخابات على مستوى الولايات منذ ذلك الحين.

كانت الاحتجاجات التي قتل فيها 25 شخصا على الأقل قد اندلعت في أنحاء البلاد في منتصف ديسمبر بعدما أقر الحزب الحاكم قانونا جديدا للجنسية يقول معارضوه إنه ينتهك دستور الهند وينطوي على تمييز ضد الأقلية المسلمة.