دشنت صاحبة السمو الأميرة عبير بنت سلمان المنديل حرم أمير منطقة القصيم رئيسة اللجنة التنموية النسائية، أمس ملتقى الطريق للتميز والعصامية في مشروعات الأسر المنتجة، والمقامة بتنظيم البلدية الفرعية النسائية التابعة لأمانة القصيم بمركز الملك خالد الحضاري في بريدة.

وشهد الحفل حضور حرم وكيل إمارة المنطقة منيرة بنت عبدالرحمن الطريقي، ورئيسة البلدية الفرعية النسائية أميرة الصريخ، وعدد من منتسبات القطاعات الحكومية والأسر.

وابتدأ الملتقى بآيات من الذكر الحكيم، تلا ذلك انطلاق محاور الحلقة الإثرائية بمشاركة عدد من القطاعات الحكومية والأهلية بالمنطقة، حيث أشارت أمينة مجلس فتيات المنطقة منال المهنا إلى الدور الكبير للفتيات بالمنطقة في المساهمة في بناء الوطن بدعم طموحات المرأة العصامية، ثم أوضحت منيرة الرقيبة من بنك التنمية الاجتماعية بالمنطقة الخدمات المالية وغير المالية التي يقدمها القطاع الحكومي لدعم الأسر ومشاركته الفعالة عن طريق التدريب والتطوير والمتابعة والدعم المالي والمعنوي بما يتماشى مع رؤية المملكة. من جهتها، أشارت المدير التنفيذي لجمعية كنوز غادة الربعي على أن الصناعات المتوسطة والصغرى والأسرية هي من الأساسيات المميزة في عملية رؤية المملكة، بعد ذلك أوضحت الأمين العام لجمعية حرفة مريم القميع عن الدور الريادي للجمعيات في تعزيز ما تتميز به المرأة من مهارة وصناعة وحرفة والتي تسعى الجمعية من خلالها إلى صقلها وتطويرها.

عقب ذلك قدمت مدير إدارة الرخص بالبلدية النسائية الفرعية بمدينة بريدة نهى الضيف الله "رحلة مستفيد" قدمت من خلالها شرحاً عن قسم الرخص وكيفية استخراجها بشكل تقني، تلا ذلك عرض مرئي عن إنجازات البلدية النسائية بمدينة بريدة، وأشادت صاحبة السمو الأميرة عبير المنديل بما احتواه الملتقى من تجارب ملهمة وعصامية وريادية من سيدات المنطقة، منوهة بما تبذله القيادة -أيدها الله- لدعم وتعزيز المرأة وتمكينها وفي مختلف المجالات، مقدمة شكرها لأمانة المنطقة ممثلة برئيسة البلدية الفرعية النسائية أميرة الصريخ وكافة المشاركات في الملتقى من مسؤولات القطاعات الحكومية والأهلية، مؤكدة على أن هذه التظاهرة عكست العديد من التجارب لما تمتلكه المنطقة من رياديات وقياديات وقصص نجاح متعددة.