اجتمع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في الرياض أمس، مع فخامة الرئيس ألفا كوندي رئيس جمهورية غينيا كوناكري.

وجرى خلال الاجتماع، استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص تطويرها، إلى جانب بحث عدد من المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بما فيها الجهود المبذولة في مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب.

حضر الاجتماع، صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ومعالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، ومعالي رئيس الاستخبارات العامة الأستاذ خالد الحميدان، ومعالي المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية الأستاذ أحمد الخطيب، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية غينيا كوناكري حسين الدخيل الله.

فيما حضره من جانب غينيا كوناكري معالي وزير الخارجية مامادي توري، وسفير جمهورية غينيا كوناكري لدى المملكة محمود نبهاني، وعدد من المسؤولين الحكوميين.

وكان الرئيس ألفا كوندي وصل أمس إلى الرياض.

وكان في استقبال فخامته في مطار الملك خالد الدولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان - الوزير المرافق -، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى غينيا الدكتور حسين بن ناصر الدخيل، ومندوب عن المراسم الملكية.

ولي العهد مستقبلاً الرئيس الغيني
ولي العهد ورئيس غينيا كوناكري أثناء الاجتماع
الرئيس الغيني لدى وصوله الرياض وفي استقباله الأمير محمد بن عبدالرحمن
الأمير عبدالعزيز بن سعود، الأمير فيصل بن فرحان، د. ماجد القصبي، خالد الحميدان