تعملق الحارس الاسترالي براد جونز في مرماه وانقذ شباك النصر من أهداف محققة أمام السد القطري في المواجهة التي انتهت بالتعادل 2-2 مساء أمس الأربعاء على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالملز ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة الرابعة في دوري أبطال آسيا 2020، وعلى الرغم من أن الاتحاد الآسيوي اختار المدافع عبدالرحمن العبيد أفضل لاعب في اللقاء، إلا أن جونز يستحق النجومية أيضاً عطفاً على ماقدمه، إذ كان سداً منيعًا أمام الهجمات القطرية، وبرز من النصر أيضاً المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله، بالإضافة للمدافع عبدالاله العمري، وتغلب "فارس نجد" على ظروف النقص والغيابات، واستطاع أن يخرج متعادلاً، إذ يعتبر ذلك إيجابياً عطفاً على ظروفه، وهو ذات الأمر بالنسبة للسد الذي فقد خدمات اكثر من لاعب، ولعب خارج أرضه، وقدم الفريقان مباراة قوية مليئة بالفرص والهجمات.

وصل النصر إلى شباك السد في وقت باكر عن طريق مهاجمه حمدالله الذي استلم كرة رائعة من زميله لاعب الوسط يحيى الشهري جعلته ينفرد بالحارس ووضعها حمدالله داخل المرمى هدفاً نصراوياً أولاً "7"، وأفسد المهاجم الجزائري بغداد بو نجاح فرحة النصراويين سريعاً بتسجيله هدف التعادل إثر كرة عرضية أرضية مثالية من بيدرو وجدت بغداد الذي ترجمها بقدمه في الشباك "9"، ومع بداية الشوط الثاني تلاعب حسن الهيدوس بدفاع النصر وسدد كرة أرضية سكنت المرمى هدفاً ثانياً للسد "48"، وسدد العبيد كرة قوية لا تصد ولا ترد استقرت في شباك السد هدف التعادل للنصر "53".

وعاد التعاون من الإمارات بفوز مستحق على الشارقة 1-صفر على ملعب الأخير ضمن مباريات المجموعة الثالثة، وعلى الرغم من ظروفه غير الجيدة ونتائجه المتراجعة هذا الموسم، والغيابات في صفوفه التي أجبرته على اللعب بأجنبيين اثنين ودخول المواجهة بخمسة لاعبين احتياط فقط، إلا أن "سكري القصيم" نجح في تشريف الوطن خارجياً وعاد من الإمارات بأول فوز له في النسخة الحالية وبثلاث نقاط ثمينة في مهمة بحثه عن خطف إحدى بطاقات التأهل لدور الـ 16، واقترن فوز التعاون بروح قتالية من اللاعبين طمأنت محبيه على مشواره الآسيوي.

تصدى لاعب الوسط فيصل درويش لمهمة تنفيذ كرة ثابتة من خارج منطقة الجزاء إذ سدد كرة قوية رائعة استقرت في مرمى الشارقة هدفاً أولاً للتعاون "34".

التعاون حقق فوزاً ثميناً
النصر على أرضه تعادل مع السد