تم اعتماد 40 فائزا وفائزة بجائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة في الدورة السادسة عشرة للعام الدراسي 1440 / 1441هـ. حيث أنهت اللجنة العلمية للجائزة فرز الطلاب والطالبات المرشحين للفوز في مجالاتها الخمسة وهي: حفظ القرآن الكريم وتجويده، التفوق الدراسي، الإبداع الأدبي، الإبداع الفني، الإبداع العلمي. وذلك بعد التحكيم من فريق العمل في اللجنة العلمية ولجنة التحكيم الخارجية.

وأوضح رئيس اللجنة العلمية أحمد بن عبدالله السويدان أن إجمالي عدد المتقدمين بلغ 839 مرشحاً ومرشحة بزيادة عن عدد المتقدمين للعام السابق بنسبة تصل إلى 20 % كما أن الجديد في هذه الدورة هو شمول طلاب وطالبات الجامعات والدراسات العليا علما بأن قيمة الجوائز 200 ألف ريال موزعة على 40 فائزاً وفائزة من مختلف مناطق ومدن المملكة وهنأهم على الفوز وتمنى لهم كل التوفيق.

والفائزون هم:

عبدالعزيز يوسف عبدالعزيز المالك / سعود ريحم الله خالد / زهير عبدالله علي آل زهير القرني / فهد خالد عتيق الله المطيري / عبدالله صالح أحمد الحسني الزهراني / مشعل صالح علي الوابل / فيصل أحمد شوعي خردلي / عبدالرحمن حسين يحيى الحازمي / محمد علي أحمد عربدي هزازي / عبدالعزيز سالم لافي الغفيلي الشمري / علي محمد صالح السلمان / أحمد سلمان علي الشراري / مداوي مسفوه سعود آل سالم /عبدالعزيز محمد عبدالكريم الرشيد / فارس أحمد محمد آل بن الشيخ /عبدالعزيز صالح سعود الشريف / عبدالعزيز سعيد علي حنية / ضاري فايز جمعان الجميلي / عبدالعزيز محمد حماد الشراري / راكان مساعد عبدالله الزهراني.

أما الفائزات فهن:

هبه ماجد رشدي الصفدي / آمنة أحمد محمد قائد / عائشة صالح جويعد الكرشمي / عبير عبدالله قفطان الشمري / ابتهال رخاء لافي النصير / ندى مرداس دغيليب العتيبي / فهيمة صالح حمود العنزي / نهى علي محمد جبران / نوير غانم محمد الدوسري / سميرة هذال مزيد العتيبي / رنا عبدالخالق محسن القحطاني / أسماء وليد أحمد قاضي / رزان فهد ناصر الدوسري / ميعاد جعفر محمد عثمان / شهد قاسم يحيى الاعجم / البندري سلطان محمد القرني / رهام موسى عبدالكريم العميري / امتنان زهير حسن آل يعقوب / لما حاتم السيالي / الهنوف سعود العنزي.

وبارك المشرف العام على الجائزة الدكتور ناصر بن علي الموسى للفائزين والفائزات تفوقهم ومشاركاتهم الإيجابية بأعمالهم الإبداعية وتمنى لهم مزيدا من التوفيق والنجاح، مؤكدا أن هذا التميز والإبداع الكامن في ذوي الاحتياجات الخاصة هو دليل أكيد على مصداقية الشعار الذي نرفعه دائما وهو أن الإعاقة ليست عجزا وفاقة ولكنها إبداع وطاقة وهذا يعني أن ذوي الاحتياجات الخاصة إذا هيئت لهم الظروف ووفرت لهم السبل وذللت لهم الصعاب فإنهم قادرون على أن يصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعاتهم ولا بد أن يقدرهم المجتمع، وهذا ما سار عليه أفراد أسرة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان القائمين على الجائزة. كما أهنئ أعضاء الجائزة على عملهم وإخلاصهم بما يقومون به من جهود مباركة.

تجدر الإشارة أن الجائزة تحقق جملة من الأهداف أهمها: الاهتمام بذوي الإعاقة وتقدير إبداعاتهم وتشجيعها وتفعيل مشاركتهم الإيجابية في المجتمع وتوعية المجتمع بقدراتهم وامتداداً لأعمال الشيخ محمد بن صالح بن سلطان الخيرية واستمرارها في نفع جميع فئات المجتمع، بما فيهم ذوو الإعاقة وتعد هذه الجائزة بذرة خير غرست في أرض العطاء برعاية كريمة من لدن أسرة الجائزة المتمثلة في الأستاذة جواهر بنت محمد بن صالح بن سلطان الرئيس العام للجائزة.

د. ناصر الموسى
أحمد السويدان